فتح: مسيرة الأعلام الإسرائيلية في القدس تهدد بتفجير شامل

د ب أ- الأمة برس
2022-05-27

كانت الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة أعلنت أمس الخميس، عن حالة "الاستنفار العام" عشية تنظيم مسيرة الأعلام الإسرائيلية (أ ف ب)

القدس المحتلة: حذرت حركة "فتح" التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الجمعة27مايو2022، من أن تنظيم مسيرة الأعلام الإسرائيلية في القدس تهدد بتفجير شامل للأوضاع الميدانية.

ودعت الحركة في بيان صحفي تلقت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نسخة منه، الفلسطينيين إلى التصدي لمسيرة الأعلام "الاستفزازية" والنفير إلى المدينة المقدسة والرباط فيها وعدم السماح باستباحتها.

وقالت إن الشعب الفلسطيني "لن يسمح بمرور مسيرة الأعلام وسيتصدى لها، ولن نسمح للاحتلال ومستوطنيه بمحاولة فرض سياسة الأمر الواقع، لأن القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية خط أحمر لن نسمح بالمساس به إطلاقا".

وأضافت أن "على الاحتلال الإسرائيلي أن يستوعب دروس التاريخ جيدا، ليفهم أن الشعب الفلسطيني وقيادته عصيون على الكسر، وأن القدس بمقدساتها الإسلامية والمسيحية توحد كل أطياف الشعب الفلسطيني".

واعتبرت حركة فتح أن مسيرة الأعلام "جزء من الاستفزاز وحرب الاحتلال المفتوحة ضد القدس ومواطنيها ومقدساتها، ومحاولة إلغاء أي مظهر من مظاهر الوجود الفلسطيني فيها".

وحملت الحركة الحكومة الإسرائيلية برئاسة نفتالي بينيت "التي تتبنى التوسع الاستيطاني وتعمل لصالح المستوطنين المتطرفين، كامل المسؤولية عن تبعات وتداعيات هذه المسيرة الاستفزازية".

وطالبت المجتمع الدولي خاصة الإدارة الأمريكية، بالضغط على الحكومة الإسرائيلية للتراجع عن مسيرة الأعلام "قبل فوات الأوان وتفاقم الأوضاع وتحولها إلى مسار لا أحد يريده".

وبحسب وسائل إعلام عبرية أعلنت الشرطة الإسرائيلية حالة التأهب والاستنفار في صفوف عناصرها تحسباً واستعداداً لمسيرة الأعلام التي أقر وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي عومر بارليف، مسارها المخطط من باب العامود وأسوار البلدة القديمة في القدس وأسواقها.

كانت الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة أعلنت أمس الخميس، عن حالة "الاستنفار العام" عشية تنظيم مسيرة الأعلام الإسرائيلية، محملة حكومة إسرائيل "تبعات ما سيصاحب الاعتداءات في القدس والمسجد الأقصى من ردود".

ومن المقرر تنظيم مسيرة الأعلام يوم الأحد المقبل في ذكرى ما تعتبره إسرائيل "توحيد القدس" بإحياء ذكرى استكمال سيطرة إسرائيل على المدينة واحتلال الجزء الشرقي منها خلال حرب حزيران/يونيو عام 1967.

 

 







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي