قصص قصيرة جدا

2022-05-25

عز الدين الماعزي

مذنب هالي

جاء العيد، خرج الأطفال بملابس جديدة يغنون، يلعبون..

كان يتابعهم بعينين ساهيتين، يملك فقط فردة حذاء قديم، في انتظار الفردة الثانية التي ذهب أبوه لإصلاحها، ولم يعد بعد.

٭ ٭ ٭

نصف نهار

قضى زمنا طويلا ينتظر أشياء كثيرة..

لم يتحقق منها إلا ما كان في الحلم.

٭ ٭ ٭

شكوك رياضية

لم يتجاسر على بيع الوهم للآخر، ولم يكن واحدا من الآخرين الذين ينتظرون شراء الشكر.

لا تفسير لما يحدث..

حينها تولدت لديه عاصفة من الإضافة الهندسية.

٭ ٭ ٭

على محمل الجد

بإمكانيات بسيطة مدّ يديه للطريق، يلتمس القارئ الذي يفسح المجال لأحلامه.

٭ ٭ ٭

ما الذي يفعله؟

ملامحه بارزة، وجهه مسحة حزن

حين انتهى.. تراءت له الطريق،

تشتت تركيزه في أغنية وتاريخ طويل،

فقط، بقي ظل المذنب كنقطة العبور.

كاتب مغربي







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي