بلومبيرغ: مع نقل السلطة في الإمارات واشنطن تريد إصلاح العلاقات مع الحاكم الجديد  

2022-05-16

 

حثت الولايات المتحدة دول الخليج على ضخ كميات كبيرة من النفط للحد من أسعار النفط التي ارتفعت بسبب غزو روسيا لأوكرانيا (أ ف ب)

نشر موقع “بلومبيرغ” تقريرا أعدته آن ماري هورديرن وسيليفيا ويستول قالتا فيه إن الولايات المتحدة أرسلت وفدا على مستوى عال إلى الإمارات العربية المتحدة للمشاركة في تقديم العزاء بوفاة الرئيس السابق وعقد اجتماعات مع خليفته كجزء من الجهود لإصلاح العلاقات التي توترت بسبب الأمن والنفط.

وأضافتا أن قادة الدول يتدفقون على دولة الإمارات العربية، عضو منظمة أوبك بعد وفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان. ومن بينهم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ونائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لتقديم العزاء ولقاء الحاكم الجديد، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

ويضم الوفد الأمريكي كلا من أنطوني بلينكن وزير الخارجية، ولويد أوستن وزير الدفاع، ومدير المخابرات المركزية (سي آي إيه) ويليام بيرنز. وتهدف الزيارة للبناء على الجهود الجارية خلف الأضواء لتقوية العلاقات الثنائية، حسبما قال مسؤول أمريكي.

ويسيطر الشيخ محمد بن زايد ومن وقت طويل على مفاصل الحكم في الإمارات العربية المتحدة التي لديها رابع أكبر وأغنى سوق سيادي في العالم و6% من الاحتياطي المعروف من النفط الخام. ويعتبر شخصية قوية بالمنطقة وطالما استخدم نفوذه للتدخل في النزاعات الإقليمية بالمنطقة وبجيش مسلح بأحدث الأسلحة.

ووصل بلينكن إلى المنطقة وسط جهود لإصلاح فترة شائكة من العلاقات الأمريكية- الإماراتية وكذا مع الجارة السعودية. وزاد التوتر بعد تصاعد الهجمات على البلدين الخليجيين من جماعة الحوثيين في اليمن التي تدعمها إيران. وتعارض الرياض وأبو ظبي تحركات واشنطن لإحياء الاتفاقية النووية بين إيران والقوى الكبرى، وتقول إنها ستجرئ إيران وجماعاتها في المنطقة مثل الحوثيين. وهناك خلافات بشأن السياسة المتعلقة بالنفط.

وحثت الولايات المتحدة دول الخليج على ضخ كميات كبيرة من النفط للحد من أسعار النفط التي ارتفعت بسبب غزو روسيا لأوكرانيا، إلا أن الدعوات رفضت، حيث قال قادة هذه الدول إن تحالفها مع روسيا لتحديد معدلات إنتاج النفط يحد من مساحة المناورة لديهم. كما أن عملية نقل السلطة في الإمارات تفتح الباب حول من سيعين في منصب ولي العهد لإمارة أبو ظبي وبالضرورة الحاكم الفعلي في الانتظار.

ويعتبر شقيق الحاكم الجديد، مستشار الأمن القومي الشيخ طحنون بن زايد مرشحا، وربما كان واحد من أبناء الشيخ محمد بن زايد مرشحا، بمن فيهم الشيخ خالد بن محمد بن زايد والذي زادت مسؤولياته في السنوات القليلة الماضية. ويرى الموقع أن الجيل الجديد يواجه تحديات كبيرة، بما في ذلك عملية التحول في مجال الطاقة وتحقيق تعهد عام 2050 من الوصول إلى صفر انبعاثات كربونية، وهو أول تعهد تعلن عنه دولة خليجية.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي