النساء الأفغانيات يتحدين ولكنهن يشعرن بأنهن مسجونات بسبب تغطية الوجوه

أ ف ب - الأمة برس
2022-05-08

نساء يشترين الملابس من كشك في الشارع في هرات (ا ف ب)

عربت النساء في أفغانستان عن تحديهن يوم الأحد 8 مايو 2022م بعد أن أصدرت طالبان توجيها يأمرهن بالتغطية الكاملة في الأماكن العامة ، بما في ذلك وجوههن ، أو البقاء في منازلهن ، قائلة إن التغيير سيتركهن فعليا "مسجونات".

ووافق الزعيم الأعلى الأفغاني وزعيم طالبان هبة الله أخوند زاده على الأمر يوم السبت في خطوة تهدد بدفع الحريات مرة أخرى نحو الحكم القاسي الذي فرضه الإسلاميون عندما كانوا يسيطرون على السلطة بين عامي 1996 و2001.

كما أنه يتعارض مع الوعود بشأن حكم أكثر ليونة الذي تم تقديمه للمجتمع الدولي بعد تولي طالبان السلطة في أغسطس من العام الماضي.

"أنا مسجون. لا أستطيع العيش بحرية وكل حياتي الاجتماعية تسيطر عليها طالبان"، قالت الناشطة تاهمينا طهام، وهي موظفة حكومية سابقة فقدت وظيفتها بعد عودة طالبان إلى السلطة العام الماضي، لوكالة فرانس برس.

"انسوا كوني امرأة، لقد جردت من حرياتي حتى كإنسان".

كما حدد مرسوم أخوند زادة أن النساء العاملات في الوظائف الحكومية اللواتي لم يتبعن الأمر "يجب فصلهن" وأن الموظفين الذين لا تمتثل زوجاتهم وبناتهم سيتم إيقافهم عن العمل.

وأدانت بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان المرسوم وقالت إنه قد يزيد من "توتر المشاركة" بين الإسلاميين والمجتمع الدولي الذي ربط استئناف المساعدات للاقتصاد الأفغاني واعتراف حكومة طالبان بقدرتها على احترام حقوق المرأة.

ولم تظهر علامات فورية على اتباع أمر أخوند زادة في كابول يوم الأحد حيث شوهدت العديد من النساء في الشوارع دون تغطية وجوههن.

وفي مدينة هرات الغربية التي تعتبر ليبرالية وفقا للمعايير الأفغانية قالت فاطمة رضائي المقيمة إن العديد من النساء يتحدين الآن ولن يقبلن بالتغييرات التي تفرضها القوة.

وقال رضائي لوكالة فرانس برس "النساء لسن كما كن قبل 20 عاما".

إنهم (اليوم) حازمون وثابتون ومستعدون للوقوف للدفاع عن حقوقهم".

لكن في مدينة قندهار الجنوبية، مركز السلطة الفعلي لطالبان حيث يعتقد أن أخوند زاده المنعزل يقيم، شوهدت نساء يرتدين البرقع.

- "نقطة ضعف" -

 

وخلال السنوات ال 20 الفاصلة بين فترتي حكم طالبان، سمح للفتيات بالذهاب إلى المدرسة وتمكنت النساء من البحث عن عمل في جميع القطاعات، على الرغم من أن الحواجز الاجتماعية الكبيرة لا تزال تعوق الحريات.

لكن منذ عودتهم، فرضت طالبان قيودا صارمة على حقوق المرأة تمنعها من العديد من الوظائف الحكومية والتعليم الثانوي وأيضا من السفر بمفردها خارج مدنها.

وقالت طهام إن "النظام الجديد سيكون له تأثير سلبي للغاية على الحياة الشخصية والعملية للنساء"، مضيفة أن شقيقتها اضطرت إلى ترك الدراسة بعد أن رفضت جامعتها قبولها في فصل مختلط الجنس.

ويشعر الكثيرون بالغضب إزاء تراجع الحريات التي ناضلوا من أجلها بشق الأنفس.

"أين (في الإسلام) يقال إنه يجب تغطية أيدي النساء ووجوههن؟" قالت أزيتا حبيبي، وهي قابلة في مستشفى في هرات.

لكن مرسوم أخوند زادة ترك أيضا العديد من النساء قلقات على سلامة أولياء أمورهن الذكور.

"حتى أنني قررت ارتداء حجاب تغطية كاملة لأنني لا أريد أن يعاقب الرجال في عائلتي أو يتعرضوا للعار"، قالت ليلى سحر، وهي عاملة سابقة في منظمة غير حكومية أعطت اسما وهميا لحماية هويتها.

"نقطة ضعف المرأة هي عائلتها وأطفالها وشريكها. وقد استخدمت طالبان هذا الضعف بذكاء لإجبارها على ارتداء الحجاب"، حسبما قالت الناشطة البارزة هدى خموش لوكالة فرانس برس.

لكن لن تقبل أي امرأة البقاء في المنزل أو التوقف عن العمل".







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي