باربارا فينكن تستقصي أصولها الغربية والأفكار التي نبتت منها

باحثة ألمانية: لا تقلدوا الموضة الغربية ولا تستوردوها

متابعات الأمة برس
2022-05-01

غلاف كتاب «عالم الأزياء... رحلة في تاريخ الموضة»القاهرة - حمدي عابدين - تقدم الباحثة الألمانية باربارا فينكن التي تعمل أستاذة للأدب وعلم فقه اللغة في جامعة لودفيج ماكسيميليان بميونيخ في كتابها «عالم الأزياء... رحلة في تاريخ الموضة» دراسة معمقة عن أصول الموضات الغربية وتطورها والأفكار الأصلية التي نبتت منها، والتراث الذي استعارته واستفادت منه في تقديم ملابس جديدة. وتستعرض فينكن الظروف والملابسات الاجتماعية والسياسية التي أحدثت تغييرات في الأزياء، كما تناقش ملاحظات المفكرين والفلاسفة عليها، والمحاولات المضنية التي بذلوها من أجل إصلاحها لتكون متوافقة مع الحداثة الغربية، كما تقوم المؤلفة باستعراض دور المصممين اليابانيين الثلاثة الكبار «إيساي مياكاي» و«راي كاواكوبو» و«يودي ياماموتو» في إحداث ثورة جذرية في المفهوم الغربي للأزياء.
تشير الباحثة في الكتاب، الذي قسمته على 7 أقسام، وقدم نسخته العربية الكاتب أيمن شرف وصدر عن دار الترجمان بمصر، إلى أن مسألة الملابس الغربية، وليس الموضات فقط، تبدو أعمق بكثير مما يتصور البعض، لذا دعت كل من يتلقون أو يستوردون منتجات صادرة عن المفاهيم الغربية، باعتبارها الأفضل والأقيم، إلى أن يعيدوا النظر في موقفهم الأولي الساذج، مشيرة إلى أنهم يرتدون ملابسهم دون تدقيق في مدى مناسبتها لأجسادهم، ودون تأمل نقدي ينتقي ويختار ويستفيد ويستبعد ويضيف إلى منتجات الآخرين، كما أنهم ينقلون أفكارها ويستهلكونها دونما بحث أو استقصاء.


إثارة أنثوية
تذكر فينكن أن المفكرين والكتاب مثل بيير بورديو وإميل زولا وفريدريش نيتشه وأدولف لوس وجون كارل فلويجل وإدوارد فوكس وثورستاين فيبلين وحتى جورج زيميل، دعوا إلى ضرورة إصلاح الموضة الغربية وطالب بعضهم بالتخلص منها، وقد وصفوها، بعد أن استبعد مصممو الأزياء «الرجالَ» منها، بأنها صارت رذيلة أنثوية مخنثة ومدمرة، وذكر بعضهم أنها تُسْتَمدُ من العلاقات بين الرجل والمرأة في القرون الوسطى، كما رأوها نمطا من التشكيل الخارجي الذي يصنف المرأة في نهاية المطاف باعتبارها جاريةً أو جسدًا محضاً يتعين عليها أن تختبر قدرة أسيادها على الإنفاق، بعد أن جعلها مصممو الأزياء كائنا غير قادر على التصرف، وقدموها في صورة امرأة رخيصة.
وذكرت المؤلفة أن كل الدعوات التي صدرت من المفكرين ومعها محاولات عدد من مصممي الأزياء لم تنجح في تطوير ملابس المرأة نحو موضة غائية عقلانية تدمج جسد المرأة في حالة جماعية أو تحدث نوعاً من التوحيد مثلما حدث في أزياء الرجال من خلال البدلة، كما لم تظهر موضة حداثية كان توقعها مفكرون مثل نيتشه عقب «تحرر المرأة» الغربية المفترض، وظلت حتى اليوم ترتدي ملابسها من منطلق الجاذبية الجنسية. وأشارت فينكن إلى أن العاطلين والمتأنقين ومعهم النساء ما زالوا يعلقون كل قيمة في العالم على ملابسهم سريعة التغير، والتي تهيمن عليها مفارقات تاريخية من كل شكل ونوع، ويبدو بعد الإثارة فيها جليا، بعد ما فشلوا في تحقيق النموذج المثالي الأوروبي الذي دعا إليه نيتشه عن الرجل المثقف الذي يظهر في ملابسه أن لديه ما هو أهم من الانشغال بما يرتديه، وأنه معني بالتوافق بشكل صحيح مع التقاليد والعُرف، وهكذا ظلت الأزياء نطاقا تهيمن عليه الأنثوية.

سلطة التسليع
ولفتت فينكن إلى أن سلطة التسليع والتشيؤ في الرأسمالية المعاصرة، التي تحول كل شيء لمنتج قابل للاستهلاك والبيع والتسويق وتحقيق الربح، استعمرت المرأة الأوروبية الغربية من داخلها، واستغلت تصورها عن التحرر، بغض النظر عن مدى صحته من عدمه، لتروج وتنشئ صناعات هائلة تقوم بالأساس على رغباتها، ورغبات الرجل المرتبطة بها أيضا، وعلى مفاهيم صنع الرغبة في الاستهلاك، دون أن تهتم بتلبية الاحتياجات الطبيعية العقلانية، وقد خلقت ما سماه إميل زولا «جنة النساء» في روايته التي حملت الاسم نفسه، «حيث المتاجر الكبيرة أو معابد الاستهلاك، وحيث تصبح الأنوثة سلعة وتصبح السلعة أنثوية، وحيث لا شيء أهم من الفُرجة على الأنوثة».
ثم تطرقت المؤلفة إلى اقتحام ثلاثة من المصممين اليابانيين معقل الموضة الغربية محملين بنظرة نقدية من الخارج وتراث مغاير لمعايير اللبس أحدث ثورة في عالم الأزياء الغربي، وأصبح ما بعد أول عرض لليابانية «راي كواكوبو» «كوم دي جارسون» في باريس عام 1981 مختلفاً عما قبله، وقدم الثلاثة الكبار «مياكاي» و«كاواكوبو» و«ياماموتو» رؤى تتقاطع مع التصورات الجمالية والإثارة في الغرب، بدت هجومية أحيانا وساخرة في معظم الأحيان، وجعلوا من التاريخ المجنون للأزياء الغربية، ومعكوس مفاهيمها «الذكورة والأنوثة والأناقة والإثارة الجنسية» مادة خاما لها، وقد عرضوها بسلاسة وخفة من خلال تجاوزها أو السخرية منها، وسعوا إلى تغيير مرتكزاتها التاريخية بشكل جذري.
ولم تتوقف فينكن في الكتاب عند هذا الحد، بل ألقت الضوء على دور ماري أنطوانيت والأمير الفرنسي لويس فيليب دي أورليون وساقطات الطبقة العليا الفرنسيات في القرن الـ19، كما تتبعت صورة المرأة في التراث الكلاسيكي الأوروبي اليوناني الروماني، ورؤية الغرب للشرق، ثم الثورة الفرنسية كنقطة تحول اجتماعي وسياسي لصالح البورجوازية على حساب النبلاء والأرستقراطيين، وغيرها من العناصر الفاعلة في رسم الصورة النهائية لعالم الأزياء الغربي.


صورة بصرية
وأشارت الباحثة في فصل يحمل عنوان «الأزياء تسير على الأثر: تاريخ مختلف قليلا للموضة»، إلى التطور الإيجابي الذي حدث مؤخرا في الموضة النسائية الغربية الحديثة، محددة سمتين أساسيتين: الأولى هي الابتعاد عن «الأنوثة»، حيث صار تجاوز معاييرها هو جوهر الموضة، أما الثانية فتركزت في الحرص على أن تبقى المرأة «كائنا جنسيا خارج جماعة الرجال»، ولم تعد المعالم الجسمانية المميزة للفرد تُفهم في سياق تجليها المباشر كعنوان هوية في نظام أعلى، بل تم تجاوزها وتهذيبها بحيث ترتقي إلى مستوى كيان جسدي جمعي.
وفي الوقت نفسه أبرزت الحداثة حالة استدعت التغلب على «الثنائية الشكلية» للجنسين، وكانت الكلمة السحرية الدالة على ذلك المعنى هي «الجنس الموحد»، وكان الشرط الأساسي لتحقيق المساواة بين الجنسين في إطار تلك الثنائية الشكلية هو التخلي عن محددات وعناصر «التخنيث الأنثوي» والتغلب عليها، وهو ما حدث عملياً من خلال إدخال الأزياء الرجالية في الموضة النسائية، ويعتبر هذا النقل هو المبدأ المفصلي في موضة الحداثة، والذي ينبغي أن يُطلق عليها بحق «ارتداء ملابس الجنس الآخر»، وهكذا انتقلت موضة الرجال بالشكل الذي تطورت إليه في القرن 18 عند طبقة النبلاء الإنجليز إلى الموضة النسائية في العصر الحديث.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي