رد بصلافة : السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة يتجاوز حدود الأدب في رده على أسئلة “القدس العربي” حول عنف قوات الاحتلال

متابعات الأمة برس
2022-04-26

السفير الإسرائيلي خرج عن حدود الأدب والدبلوماسية عندما طرح عليه مراسل “القدس العربي” (القدس العربي)عبد الحميد صيام

نيويورك - عقد مجلس الأمن الدولي صباح الاثنين جلسته الشهرية المفتوحة حول النزاع في الشرق الأوسط بما في ذلك “القضية الفلسطينية” والتي شهدت مداخلات 45 متحدثا بمن فيهم أعضاء مجلس الأمن الدولي الخمسة عشر، إضافة إلى ممثل البعثة الفلسطينية السفير رياض منصور وممثل الكيان الإسرائيلي جلعاد إردان.

وقبل دخوله قاعة مجلس الأمن الدولي، توقف السفير الإسرائيلي أمام الصحافة المعتمدة ليقرأ بيانا يتهجم به على الفلسطينيين ويتهم من سماهم “الجماعات الإرهابية” الفلسطينية بإثارة الفوضى والمواجهات داخل المسجد الأقصى، وعرض شريط فيديو يتهم فيه بعض العناصر الفلسطينية باستخدام ألعاب نارية داخل الأقصى لإثارة الشغب والفوضى ضد المصلين.

وقد خرج السفير الإسرائيلي عن حدود الأدب والدبلوماسية عندما طرح عليه مراسل “القدس العربي” سؤالا حول الاحتلال والممارسات الإسرائيلية “، مشيرا لمئات الأشرطة التي توثق استهداف إسرائيل للمدنيين في كل الأراضي الفلسطينية المحتلة، متسائلا “هل تريد للفلسطينيين احتضان الاحتلال.. أن يقعوا في حب الاحتلال.. أن يرشوه بالورد والحلوى، أن يتغنوا بالاحتلال؟ أليس من حقهم أن يقاوموا الاحتلال؟ العالم كله رأى جنودك يغتالون السيدة غادة سباتين من مسافة قصيرة، وهي أم لستة أطفال، هل تعترف أن هذه الأراضي محتلة من قبل إسرائيل – هل هناك احتلال أم لا؟”.

احتد السفير وقال:” لا أريد أن اتجادل معك، هذه يهودا والسامرة”، وبعد ذلك، بدأ إردن يكرر المزاعم الإسرائيلية، وهو يضيف “هذه أراضي أجدادنا، هذه ليست أراض محتلة. القدس على وجه الخصوص ليست محتلة. هذه أرض إسرائيل نحن لسنا محتلين لا في القدس ولا في أي مكان وتحت سيادة إسرائيل حرية العبادة ظلت مضمونه متواصلة وهذا ما يحدث الآن في جبل الهيكل. وفي كل يوم جمعة يأتي عشرات الآلاف من المصلين”. ورد مراسل القدس العربي “ولكن كل من هو تحت سن الخمسين لا يستطيع وصول الحرم الشريف”، وقال السفير: نحن نريد أن نضمن الأمن من منظماتك الإرهابية.


وقد تقدمت “القدس العربي” بشكوى رسمية لنقابة الأمم المتحدة للصحافيين وطالبت في رسالة رسمية لرئيسة النقابة، فلاريا روبيكو، من وكالة الأنباء الإيطالية باتخاذ موقف من تهجم السفير الإسرائيلي على صحافي معتمد لدى المنظمة الدولية منذ ثماني سنوات وموظف دولي لمدة 26 سنة. وقد أقرت السيدة روبيكو باستلام الشكوى وقالت إنها ستتصل بالبعثة الإسرائيلية وتعود بالرد.

وقد أثارت “القدس العربي” المسألة مع نائب المتحدث الرسمي للأمين العام، فرحان حق، في مؤتمره الصحافي اليومي وطالبت مكتب المتحدث باتخاذ موقف من خروج سفير بلد عضو في الأمم المتحدة عن حدود الأدب فقال: “أنا اتفق أن نقابة الصحافيين يجب أن تأخذ موقفا ولكن بالنسبة لمكتب المتحدث الرسمي فإننا ندعو إلى احترام جميع الصحافيين. وهذه أيضا مسألة تخص مكتب الاعتمادات الصحافية وأقترح أن تثير الموضوع معهم. نحن نريد أن يتم التعامل مع جميع الصحافيين باحترام”.

 







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي