لكِ كيف تكوني سعيده رغم المشاكل

سيدتي نت
2022-04-19

السعادة هي طاقة إيجابية تملأ قلوبنا بهجةً ومشاعرنا فرحاً وسروراً، والسعادة هي وصول الإنسان إلى حالة من القناعة والرضا عن كل ما يحدث له في حياته رغما عن كل المشاكل والصعوبات والعقبات التي قد يواجهها ويتعثر فيها، سيدتي التقت د. علاء عبد الهادي النجار الاختصاصي في علم النفس ليحدثك كيف تكوني سعيدة رغم المشاكل..

الشعور بالسعادة يختلف من فرد لآخر

يقول د. عبد الهادي لسيدتي: شعور كل منا بالسعادة يختلف من فرد لآخر فالبعض يجد سعادته في جمع المال، والبعض يجدها في المركز والمنصب، آخرون يجدون سعادتهم في طموحهم العلمي، والبعض يشعر بالسعادة، وهم قلّة، عند شعوره بالرضا والصحة والعافية فيحمد الله على كل ما أعطاه.
يؤكد د. عبد الهادي، أن الإنسان مهما كان سعيداّ لا بدّ أن يجد بعض المشاكل والتي تنتقص من هذه السعادة، فالسعادة لا تكون مطلقة، ولكي تكوني اكثر سعادة رغماّ عن وجود بعض المشاكل فهذه بعض النصائح المفيده..

نصائح لتكوني سعيده رغم المشاكل

يقول د. عبد الهادي:
- بداية لا بد أن تؤمني إيماناً تاماً بأن أي مشكلة مهما كانت ما هي إلا سحابه عابرة وسوف تمر سريعا وتنتهي دون ترك أي اثر يؤثر عليك، وهكذا سيقل عندك الإحساس بالتوتر والقلق تجاه المشكلة ويجعلك قادره على التفكيربشكل سليم، والبحث عن حلول لهذه المشكله، واتخاذ قرار سليم لا تندمين عليه، على أنه يمكنك الاستعانة ببعض التجارب السابقة والأفكار المشابهة للمساعده.
- خصصي وقتاً لممارسة هواياتك المفضلة، سواء كانت رياضة أو رسم اوابتكارات يدوية فاهتمي بالأمور التي تزيد استمتاعك بالحياة وتجعلك تتخلصين من الطاقة السلبية.
- تجنبي الحساسية المفرطه تجاه كافة أمور حياتك مع عدم المبالغة في ردود الأفعال، فلابد من إعطاء الأمور حجمها الحقيقي. وتجنبي أيضا لوم نفسك وتحقيرها واعطيها الاهتمام .
- اختاري أصدقائك بعناية، أصدقاء ذوي طاقة ايجابية ومتفائلين، أصدقاء الأفكار الابتكارية، أصدقاء يجلبون السعادة أينما حلّوا، وابتعدي عن روح التشاؤم والحزن.
- شاركي في الأعمال الخيرية والتطوعية، التي تزيد محبتك لنفسك، ومحبة الآخرين لك.ارضي بنفسك ولا تقارني نفسك بالآخرين، على أنه قد يصعب في بعض الأحيان على الشخص عدم مقارنة نفسه بغيره، لكن يجدر المحاولة بتكييف العقل في التركيز على الأشياء الجيدة في الحياة، وبذلك يقل الميول والتركيز على ما يفعله الآخرين، ومقارنة النفس بهم، ومن ثمَّ يزيد شعورك بالرضا عن النفس والاكتفاء بها والسعادة.
- لا تكترثي كثيراَ لأقوال الآخرين وآرائهم ، حيث إنّ التركيز في آراء الناس وتعليقاتهم يسبب التعاسة ويزيد المشاكل سوءاً.
- احصلي على قسطٍ كافٍ من النوم، واحرصي دائماعلى تنظيم الساعة البيولوجية الخاصة بك، فذلك يزيد ذلك من استقرار حالتك النفسية، وقدرتك على التفكير الإيجابي السليم، كما يزيد كفاءة قدراتك الذهنية التي بدورها تزيد قدرتك على حلّ المشكلات.
- حسني علاقاتك بالعائلة، فالإنسان الطبيعي يقضي أمتع الأوقات مع العائلة، والأصدقاء، كما أن العلاقات المترابطة بين الناس، تساعد على تحسين المزاج، وتقلل المشاعر السلبيّة وأوقات التوتر، بالإضافة إلى ذلك؛ يمكن مشاركة الآخرين الكثير من التجارب ومن ثمّ الاستفادة بخبراتهم ومناقشة كيفية خرجوا من المشكلات أو تعاملوا معها.

- الضحك ثم الضحك فعند الضحك يقوم الجسم بإفراز هرمونات الأوكسيتوسين والإندورفين، والتي تسمى هرمونات السعادة، وترفع من مستوى الأداء، حيث يُعتقد بأن الضحك، وإفرازه لهذه الهرمونات، يعزز قيم الترابط الاجتماعي، ويساعد علي تحسين المزاج الشخصي
- التسامح مع الآخرين فلا يوجد شخص كامل، ولا يوجد إنسان خالٍ من العيوب، ومع قليل من التفكير يمكن للإنسان تجنّب ارتكاب كثير من الأخطاء والوقوع بها، وفي المقابل التركيز على أشياء سعيدة في الحياة أكثر أهميّة، يوفر للإنسان الراحة، والطمأنينة.
- تناولي الاطعمة الصحية فهي تدعم الصحة العقليّة، أمّا الأطعمة الغير صحيّة؛ تتسبب في زيادة الوزن والشعور بالخمول، والتعب، والتعرّض للعديد من المشكلات الصحيّة كثيرة ،
بالنهاية يؤكد د. عبد الهادي ان الانسان السعيد يجد المتعة والفرح فى أى شيء وفى أبسط الأمور. واذا أردتِ أن تكوني سعيدة فكوني أنتِ سعيدة ، فنحن من يجلب السعادة ونحن من يخلق الفرح . والسعادة هي أنتِ رغماً عن كل المشاكل...

 

 






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي