ممارسة الرياضة قبل الإفطار أم بعده؟ للحفاظ على عضلاتك اتبع هذه الإرشادات

2022-04-09

ممارسة الرياضة قبل الإفطار أم بعده (التواصل الاجتماعي)

محمد صلاح

قد يبدو من الصعب ممارسة الرياضة والحفاظ على نمط حياة صحي خلال شهر رمضان، ربما لطول فترة الصيام ونقص المياه وما يُشكلانه من ضغط على الجسم؛ إذ "يمكن للعطش أن يجعلنا نشعر بانخفاض شديد في الطاقة". لكن هذا لا يعني أن نتوقف عن تحقيق الأهداف المتعلقة بخسارة الدهون، والحفاظ على قوة العضلات.

الترطيب الجيد بين الإفطار والسحور

قم بترطيب جسمك، بشرب الماء (حوالي 4 أكواب كبيرة، أو 2.5 لتر) بين الإفطار والسحور، ببطء وبشكل معقول، حتى يتمكن الجسم من امتصاصه بشكل صحيح، وإذا كنت تتدرب بعد الإفطار، فتأكد من شرب الماء في أثناء التمرين وبعده.

حيث يمكن لهذا الترطيب أن يساعد في تقليل خطر الإصابة بالجفاف في أثناء النهار، خاصة لمن يمارسون الرياضة، باعتباره "المياه الوحيدة التي يمكنك أن تشربها حتى غروب الشمس"، حسب ما تقول المدربة الشخصية ساني ساليك لصحيفة "الإندبندنت" (Independent) البريطانية.

أما ياز كبة، مدربة اللياقة البدنية من واشنطن، فتقول لموقع "ستايليست" (Stylist) "أستمع دائما إلى جسدي، وأتجنب التمارين التي تجعلني أشعر بالإرهاق؛ ويلعب نومي وترطيبي وتغذيتي دورا أكبر في أدائي خلال رمضان". لذا، فهي تتناول وجبة الإفطار المعتادة، ثم تحرص على شرب غالون من الماء، والتركيز على وجبات منخفضة الصوديوم وعالية البروتين، بين الإفطار والسحور.

وتوصي أخصائية التغذية الدكتورة كوثر هاشم بالتركيز على "الأطعمة الغنية بالألياف والبروتين عندما نفطر، والحد من الملح والكافيين والأطعمة التي تجعلنا نشعر بالعطش في أثناء الصيام".

كما توضح مدربة اللياقة البدنية جوليانا كامبوس أن "الابتعاد عن الأطعمة المالحة والمعالجة سيساعد جسدك على البقاء رطبا، كما يحفظ مستويات الطاقة ثابتة لديك". ولتثبيت مستويات الطاقة لديك، يوصي المدرب الشخصي فيصل عبد الله بتجنب الكافيين "لأنه يُزيد الجفاف".

اكتشاف الساعة الذهبية للتمرين

لأن تأثير الصيام قد يختلف من شخص لآخر، فالأمر يحتاج إلى أن تكتشف وقت التمرين الأفضل لك عن طريق الاستماع إلى جسدك.

قد يصبح من الأفضل أن تتدرب بعد ساعات من الإفطار لتتمكن من شرب الماء في أثناء فترات الاستراحة البينية، ولا تقلق من الجفاف. وهو ما يفعله المدرب أحمد السيد، إذ يتدرب بعد نحو ساعة من الإفطار، لإتاحة الوقت لتناول بعض الطعام الإضافي لتزويد الجسم بالطاقة، وشرب الماء لإعادة الترطيب.

أما بالنسبة لمن يستيقظون مبكرا، فيرى السيد أن أفضل وقت لممارسة الرياضة في هذه الحالة يكون قبل السحور مباشرة، "حيث يمكن شرب السوائل في أثناء التمرين، ثم تناول طعام السحور بعد الانتهاء للتزود بالوقود، مما يجعلك نشيطا خلال اليوم".

زهرة كيمجي، وهي مدربة شخصية وأم، تقوم بالتدريب لمدة 40 إلى 45 دقيقة بعد الإفطار من أجل الموازنة بين واجباتها المنزلية وأهدافها الصحية، ولكي يكون لديها ما يكفي من الكربوهيدرات والطاقة، لممارسة الرياضة بشكل فعال.

في المقابل، تُفضل المُدربة الشخصية للسيدات، سعاد غريب، أن تؤدي تمارينها الرياضية في وقت مبكر من اليوم قبل الإفطار؛ لأن ذلك يوفر لها المزيد من الطاقة، ويساعدها على الشعور بالنشاط خلال ساعات الظهيرة الصعبة، حيث يبدأ الجوع والإرهاق. وهو ما تفعله المدربة ياز كبة، إذ تفيد بأن وقتها المثالي للتمرين هو قبل الإفطار، أو بعد بضع ساعات من السحور.

وتُخبر العداءة فاطمة موسى، ستايليست، أنها لا تركض خلال شهر رمضان أكثر من 30 إلى 40 دقيقة قبل الإفطار بحوالي ساعة، لكي لا تضطر إلى الانتظار طويلا حتى تستطيع أن تأكل وتشرب.

تهدئة الإيقاع

إذا كنت مواظبا على أداء "تمارين عالية الكثافة" (HIIT)، فلا مانع من أن تواصل تمرينك المعتاد في رمضان؛ وإن كان الخبراء ينصحون بالتبديل إلى "التمارين منخفضة الشدة" (LISS) التي تتضمن تدريبا فعالا بوزن الجسم 3 مرات في الأسبوع، كالمشي أو السباحة أو ركوب الدراجة، مع عدد أقل من التكرارات، ووقت أكبر للراحة، فالمدربة ياز كبة، تُفضل التركيز على الحفاظ على إيقاع التمرين، بدلا من تحسين الأداء أو زيادة الكثافة.

أما سعاد غريب، فتخبرنا أنها تُحب أن تتدرب ببطء خلال شهر رمضان؛ لكي لا تتعرق كثيرا وتشعر بالعطش.

وتضيف ساليك "أتدرب أقل من المعتاد، مما يجعل تدريباتي سهلة للغاية خلال شهر رمضان"؛ فشهر رمضان لا يحتمل أكثر من الحفاظ على إيقاع التمرين، دون زيادة في أحمال أو مستويات جديدة.

كما تضيف المُدربة مريم ناز، أنها تُفضل التدريبات الأقل كثافة، لأن التمارين الأعلى كثافة تجعلك تتعرق، مما يؤدي إلى استنزاف طاقتك، وعليه يبدأ الجسم في طلب مزيد من الطاقة، ومن ثم مزيد من الطعام.

رمضان ليس وقتا مناسبا للريجيم

تشدد المدربة ناظيا خاتون على أن رمضان ليس الوقت المناسب لاتباع نظام غذائي، فإذا كنت تأكل باعتدال وتأخذ في الاعتبار كميات جيدة من الوجبات، فستجد نفسك تشعر بتحسن في كل يوم من أيام رمضان؛ وسترتفع مستويات الطاقة لديك طوال فترة الصيام.

كما يؤكد المدرب عبد الله أن رمضان ليس نظاما غذائيا، وأنه ليس الوقت المناسب لمحاولة التغلب على العناصر الغذائية، والحصول على أفضل شكل بدني في حياتك؛ فإذا كنت مُتسقا في تدريبك، وتتناول الطعام بشكل جيد، فلا داعي للقلق بشأن زيادة الوزن بشكل كبير.

وهو ما تؤيده كامبوس، قائلة "تذكر ألا تضغط على نفسك أكثر من اللازم، فرمضان ليس الوقت المناسب للسعي لتحقيق أفضل ما لديك على الصعيد الشخصي".

وتنصح العداءة فاطمة موسى أيضا بالاكتفاء بتناول ما يكفي من البروتين، والكربوهيدرات والخضر المناسبة، والماء، موزعة على 3 وجبات بين الإفطار والسحور، قدر الإمكان.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي