الأمم المتحدة تعرب عن قلقها ازاء الوضع الإنساني المتردي بأفغانستان

د ب أ- الأمة برس
2022-04-05

يذكر أنه منذ استيلاء حركة طالبان المتشددة على السلطة في عام 2021 فر الآلاف من أفغانستان (أ ف ب)

كابول: أعرب برنامج الامم المتحدة الانمائى في أفغانستان عن قلقه ازاء الوضع الاقتصادى المتردي للشعب الافغاني، حيث قال إن هناك ملايين الافغان الذين يواجهون تحديات اقتصادية.

ونقلت وكالة أنباء "طلوع نيوز" الاخبارية الافغانية، الثلاثاء 5ابريل2022، عن رئيس برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في أفغانستان القول، إنه لا يعتبر المساعدات الإنسانية الموجهة لأفغانستان كافية، وأكد أنه بدون وجود تنمية اقتصادية فإن أفغانستان لن تكون مستقرة.

وقال عبد الله الدردري، الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في أفغانستان، إنه "على الرغم من الأهمية الكبيرة للعمليات الإنسانية، فإنها ليست كافية ونحن نحتاج إلى التركيز على سبل عيش المواطنين، والسبب الذي يجعلنا نحتاج إلى ذلك هو، ببساطة، أننا لدينا اليوم ملايين الأشخاص الذين هم على وشك الانهيار الاقتصادي، بالإضافة إلى الملايين ممن يعانون بالفعل من الوضع الإنساني والتحديات".

يذكر أنه منذ استيلاء حركة طالبان المتشددة على السلطة في عام 2021 ، فر الآلاف من أفغانستان ، حيث ينظر كثيرون إلى البلاد على أنها سجن كبير بالنسبة لسكانها الذين يربو عددهم على 30 مليون نسمة.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي