شريهان أطلت علينا من الدوحة!

متابعات الأمة برس
2022-04-04

الفنانة المصرية شيرهان في حفل قرعة كاس العالم (تواصل اجتماعي)طارق الشناوي *

تأتي استضافة دولة قطر لكأس العالم تتويجاً لنا كعرب، وكما قال الشيخ تميم بن حمد حاكم قطر، إننا سنشهد «مونديال» يشرفنا جميعاً كعرب، ينطلق من الدوحة إلى كل الدنيا، هي قطعاً احتفالية استثنائية، جمهورها وعشاقها هم أغلب سكان المعمورة، واثق أن قطر الحبيبة، ستطيل أعناقنا جميعاً للسماء.
في حفل إجراء القرعة الذي رأينا فيه تاريخ وحداثة هذا البلد العريق، أطلت علينا كومضة ساحرة الفنانة شريهان، سبقها بتوزيع موسيقي بسيط تنويعة للموسيقي الروسي ريمسكي كورساكوف لرائعته «شهرزاد»، التي ارتبطت في الذاكرة العربية بـ«فوازير شريهان»، أشارت شريهان في كلمتها القصيرة إلى الإنجاز الذي شاهدناه على أرض الواقع، استعداداً لاستقبال الحدث التاريخي، انطلقت كلمتها من القلب لتسكن القلب.

شريهان تعود للحياة الفنية خطوة خطوة، قبل نحو عام أبهرتنا في مسرحية «كوكوشانيل» على منصة «شاهد» ورأيتها بنفس الألق والحضور والطاقة الإيجابية، وكأنها لم تغب كل هذا الزمن، كان لا بد من كسر هذا الحاجز النفسي، الذي أبعدها عن لقاء الناس، عدة سنوات.
أعلم جيداً أن شريهان بداخلها رغبة أكيدة، وحميمة لهذا اللقاء، كان ينازعها في السنوات الأخيرة صوتان، الأول يريد والثاني يتردد، الأول يؤكد أنه قادر على أن يقهر المستحيل، وفروق التوقيت لأنه يستند إلى طاقة روحية لا يمكن لأحد أن يمسك بكل تجلياتها، بينما الثاني يحسبها بالورقة والقلم فتأتي الإجابة أن عصر المعجزات قد ولى ولن يعود، متناسياً أن هناك ومضات تتجاوز، كل الحسابات النظرية، وهكذا توهجت من الدوحة وفي مطلع رمضان، الذي كانت أهم أيقوناته، لنستعيد معها أحلى سنوات العمر.
في الليلة الظلماء نفتقد البدر، كانت ولا تزال هي البدر الذي أهل علينا في شهر رمضان، كم تحن المشاعر إليها، إنها الطفلة التي يعتقد الكثيرون أنها ولدت وفي فمها ملعقة من ذهب، أخوها أسطورة الجيتار عمر خورشيد، لها صورة وهي في الرابعة من عمرها ترقص وأم كلثوم تصفق لها ع الواحدة، وتنبأت لها «الست»، بتحقيق نجومية طاغية.
طفلة استثنائية تقطن في عمارة كبار النجوم «ليبون» بحي الزمالك بالقاهرة، تشاهد العمالقة على السلم وفي المصعد، أمثال رشدي أباظة وفاتن حمامة وعمر الشريف وسامية جمال وليلى فوزي، وربما تصحو من النوم لتجد أمامها عبد الحليم حافظ يداعبها، وقبل أن تنام ترى أمامها فريد الأطرش، يقولون في تحليل الإبداع إن الآلهة تُنعم علينا بمطلع القصيدة وعلينا أن نُكمل الباقي، وهكذا شريهان لم تكتف بمطلع القصيدة فهو منحة من السماء، بل درست فنون الرقص والباليه والموسيقى، وأجادت أكثر من لغة وأهم من كل ذلك منحها الله (كاريزما) عصية على التكرار.
قبل نحو ستة أعوام، كان الكل يتطلع لعودة شريهان بـ13 مسرحية تلفزيونية، كل شيء كان يشير إلى أن العودة مجرد «فركة كعب»، ولم يسفر الأمر سوى عن «كوكوشانيل»، وتأكدنا بعدها، أن شريهان التي بدأت رحلة الاحتراف 1985 لم تغادر قلوب الناس، وفي كل إطلالة سريعة لها يتأكد الجميع أن بداخلها طاقة إيجابية يزيدها الزمن وهجاً بقدر ما نزداد إليها اشتياقاً، جاءت لنا بومضة من «الدوحة»، ونتطلع إلى ما بعد تلك الومضة الساحرة!!

*ناقد سينمائي مصري - الشرق الأوسط

 







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي