هل أنت بخيل أو تعاني من رهاب إنفاق الأموال؟

2022-03-29

هل أنت بخيل أم تعاني من رهاب الإنفاق (ا ف ب)

يحب البعض إنفاق أموالهم على أي شيء ليشعروا بالرضا، بينما يخشى البعض الآخر من صرف الأموال. ولكن النفور من إنفاق الأموال يمكن أن يتطور إلى خوف شديد من تناقصها فيما يُعرف برهاب الكرماتوفوبيا.

تقول صحيفة "إلموندو" (El Mundo) الإسبانية إن هناك عددا قليلا من المؤلفات العلمية حول هذا النوع من الرهاب. ويُعرف الخبراء هذا الرهاب على أنه الخوف من إنفاق الأموال على أي شيء حتى عندما يتعلق الأمر بتغطية الاحتياجات الأساسية مثل المأكل أو الملبس. ومن يعانون من هذا الرهاب يجدون صعوبة في سداد ديونهم حتى إن كانوا قادرين على ذلك. ولا تزال الكرماتوفوبيا مفهوما جديدا لم يتم تضمينه في التصنيف الدولي للأمراض التابع لمنظمة الصحة العالمية.

هل هو اضطراب أو بخل؟

من منا لا يعرف في حياته شخصا يجد صعوبة في إنفاق المال مهما كان المبلغ تافها. لكن هذا الاضطراب لا علاقة له بالشح والبخل، وله أعراض خاصة تشمل الشعور بالقلق والضيق عند الحاجة إلى إنفاق الأموال، والدوخة، وتقلّب المزاج، والإصابة بنوبة هلع.

ويقول اختصاصي الصحة العقلية إيفان بيكيرو إن "الشخص على المستوى الفسيولوجي يعاني من عدم انتظام دقات القلب، وارتفاع ضغط الدم، إلى جانب التعرق أو الغثيان بسبب الخوف من فقدان الأموال".

كما أن من يعانون من هذا الرهاب تسيطر عليهم أفكار غير عقلانية من قبيل "إذا كنت أحمل الكثير من النقود، ربما أفقدها أو ستُسرق بالتأكيد"، أو "يمكن أن تتراجع قيمة العملة في أي وقت وتختفي أصولي".

وفي محاولة لتقليل مستويات القلق، قد يرفض الشخص إجراء أي عمليات شراء أو تفويض هذه المسؤولية لشخص آخر.

ما أسباب رهاب الكرماتوفوبيا؟

حاول العلماء شرح أصل هذا الرهاب بعدة طرق بالاعتماد على نظريات مختلفة، ومع أنه لم يتم تحديد عوامل ظهوره بالضبط بعد، فإن هذه الأسباب هي الأكثر احتمالًا:

1- العامل البيولوجي

مثلما تنتقل بعض القدرات والسمات الشخصية من الآباء إلى الأبناء من خلال الجينات، فإن الخوف من الإنفاق يمكن أن يكون موروثا أيضا. وإذا لاحظ الطفل هذا السلوك لدى أحد البالغين في العائلة سيزيد احتمال اكتسابه لنفس السلوك عندما يكبر.

2- التجارب السيئة

إن الأشخاص الذين واجهوا في طفولتهم مشاكل مادية يمكن أن يكونوا شديدي البخل في كبرهم خوفا من الفقر والصعوبات المالية. وقد يكون ذلك أيضا نتيجة صدمة من رؤية شخص قريب جدا يعاني جراء نقص المال، سواء كان صديقا أو فردا من العائلة. وغالبا ما يوصفون بأنهم بخيلون لكنهم في الواقع يخشون مواجهة المصاعب.

3- اضطرابات القلق

من يعانون من اضطرابات القلق يمكن أن يقلقوا أيضا بشأن وضعهم المالي. في هذه الحالة، إذا لم يضعوا حدا لأفكارهم السلبية فسوف يعانون من اضطرابات القلق المتعلقة بالمال. وإذا كانوا يفكرون دائما في عواقب نقص المال ومدى سوء ذلك، فإنهم يخاطرون بأن يتطور ذلك القلق إلى مشكلة نفسية خطيرة ستؤثر عليهم طوال حياتهم لدرجة الحاجة إلى استشارة طبيب مختص.

اكتساب سلوكيات سلبية

وتشير الخبيرة النفسية خارا كروسوايت إلى أن هذا الرهاب يمكن أن يرتبط أيضًا بالعديد من العوامل العاطفية، قائلة إنها رأت في بعض الجلسات العلاجية أشخاصا يريدون التمسك بما لديهم في البنك لدرجة تعطل نسق حياتهم. ويمكن أن يؤدي هذا الخوف إلى اكتساب سلوكيات سلبية مثل التخلف عن دفع الفواتير أو تجنب استخدام بطاقة الائتمان.

ويخجل البعض من الديون المتراكمة عليهم ويقرون عزل أنفسهم عن العالم والتوقف عن حضور التجمعات الاجتماعية والأنشطة الترفيهية التي اعتادوا ارتيادها، مما يؤثر بطبيعة الحال على الصحة والنوم والمزاج.

شهادة حقيقية

نقلت الصحيفة قصة كيلي ريفز وهي رائدة أعمال ومدونة شاركت شهادتها حول ما يعرف برهاب الكرماتوفوبيا، وتذكر ريفز أنها كانت تتحقق عدة مرات في اليوم من حسابها البنكي على الرغم من عدم قيامها بأي عمليات شراء.

وكانت مهووسة أيضا بالمبالغ النقدية التي بحوزتها لدرجة التحقق باستمرار من أنها لا تزال موجودة. وأشارت أيضا إلى أنها كانت تشعر بالانزعاج عندما يتحدث الآخرون عن مواردهم المالية ومقدار ما يكسبونه في العمل.

وتفاقم الوضع عندما أصبحت كيلي تجد صعوبة في سداد أي نوع من المدفوعات مهما كانت صغيرة، وتنزعج عند شراء الطعام أو البنزين أو دفع الفواتير. وذات يوم أدركت أن حالتها ليست طبيعية وقررت أن تخضع لعلاج نفسي للتغلب على مخاوفها. وأكدت كيلي أن ذلك ساعدها كثيرًا.

ما العلاج؟

تتمثل الخيارات العلاجية الرئيسية لرهاب الكرماتوفوبيا في مضادات القلق والعلاج السلوكي المعرفي. ويمكن استخدام العلاجين معا إذا رأى المتخصص ذلك ضروريا.

فيما يتعلق بالعلاج السلوكي المعرفي، فهو يشمل:

1- تمارين الاسترخاء

تُستخدم تقنيات الاسترخاء على نطاق واسع لإدارة القلق الناجم عن هذا النوع من الرهاب، حيث يتم تعليم المريض كيفية التخلص من هذه الأفكار وتنظيم إيقاع تنفسه. كما يُطلب منه تحليل محفزات هذا الخوف لمحاولة إيجاد حل لهذه المشكلة المحددة.

2- العلاج بالتعرض

تتمثل هذه التقنية في تعريض الشخص للموقف الذي يُسبب له الخوف، ويكون ذلك من خلال حثّه على الخروج من المنزل وبحوزته مبلغ من المال والبقاء بعيدًا عن المنزل لبضع ساعات. وعندما يعود، يُطلب منه التفكير في حقيقة أنه وصل بأمان وأنه لا يوجد خطر حقيقي.

3- العلاج المعرفي

في هذه الحالة، يتم مساعدة المريض على إدارة مخاوفه غير المنطقية من خلال محادثات صادقة وعميقة حول هذا الرهاب الذي يعاني منه. فعلى سبيل المثال، سيكون من المفيد له أن يسمع أنه من الطبيعي أن ينفق الناس القليل كل يوم، وأن هناك طرقًا مختلفة لتوليد الدخل.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي