فن الإقناع.. 7 عبارات يجب تجنبها أثناء مقابلة العمل

2022-03-15

7 عبارات يجب تجنبها أثناء مقابلة العمل (التواصل الاجتماعي)

فريدة أحمد

الحصول على فرصة عمل مناسبة حلم لدى الكثيرين، لكن على أبواب مقابلة العمل قد يتحطم الحلم، لذلك لا بد من الاستعداد الجيد للمقابلة وتجنب عبارات وجمل قد تحول بينك وبين الحصول على الوظيفة المرجوة.

لماذا ما تقوله في المقابلة مهم؟

كل ما تقوله أثناء مقابلة العمل سوف يسهم في مساعدة صاحب العمل على فهم دوافعك للتقديم، وكيف ستجعلك مهاراتك وخبراتك المرشح الأنسب للمنصب.

الحفاظ على موقف إيجابي ومهني وجمل متوازنة طوال المقابلة، يمكن أن يمنحك ثقة مسؤول التوظيف ومن ثم الحصول على الوظيفة.

كيف تستعد للمقابلة؟

هناك عدد من الخطوات التي لا بد من القيام بها مسبقا من أجل الاستعداد لمقابلة العمل، خاصة أنك لن تحصل على فرصة ثانية لترك الانطباع الأول. ومن تلك الخطوات:

القيام ببحوث مكثفة عن الشركة والعاملين بها

يجب عليك إجراء بحث شامل عن الشركة التي تجري مقابلة معها، للتأكد من فهمك للوظيفة وتوقع أنواع الأسئلة التي قد يطرحها المحاور.

وبحسب "فوربس" (Forbes) لا بد من مراجعة موقع الشركة على الإنترنت ومراجعة البيانات الصحفية من الشركة، ومراجعة المقالات الصحفية المكتوبة عن الشركة ومراجعة الصفحات الفردية لأصحاب وموظفي الشركة والمنتجات الصادرة عنها.

إجراء مقابلة وهمية

عليك التدريب على إجراء مقابلة العمل المتوقعة، سواء مع الأصدقاء أو أفراد الأسرة، وستكون الممارسة مفيدة وتمنحك المزيد من الثقة.

اختر ملابسك

وفقا لـ"ذا أندركوفرريكوتير" (Theundercoverrecruiter)، فإن ما ترتديه في مقابلتك هو جزء مهم للغاية من كيفية الاستعداد لمقابلة عمل، فلا بد أن تكون ملابسك مناسبة وأنيقة ورسمية نوعا ما.

ومن الأفضل تجربتها في وقت مبكر، فقط للتأكد من أن كل شيء مناسب وحتى تحصل على بعض الهدوء والطمأنينة.

ادرس سيرتك الذاتية جيدا

أي خبرة أو مهارات في العمل أدرجتها في سيرتك الذاتية ستكون معرضا للحديث عنها أثناء المقابلة.

تحليل الوظيفة

جزء مهم من التحضير للمقابلة هو أن تأخذ الوقت الكافي لتحليل إعلان الوظيفة التي تسعى إليها. وأثناء مراجعة الوصف الوظيفي، ضع في اعتبارك ما تبحث عنه الشركة في المرشح.

وبحسب "ذا بالانس كاريير" (The balance careers) ضع قائمة بالمهارات والصفات المهنية والشخصية التي يطلبها صاحب العمل والتي تعد ضرورية للنجاح في الوظيفة.

أشياء لا يحبذ قولها

هناك عدد من الأسئلة والجمل والعبارات التي لا يحبذ قولها أثناء مقابلة العمل، لأنها قد تعطي انطباعا خاطئا أو سيئا عنك لدى المحاور، ومن تلك الأشياء:

التحدث بسلبية عن صاحب عمل أو وظيفة سابقة

قد يطرح القائم بإجراء المقابلة أسئلة من نوعية "لماذا تبحث عن وظيفة جديدة؟" أو "ما الذي لم يعجبك في مناصبك السابقة؟" ويمكن للإجابة عن هذه الأنواع من الأسئلة بطريقة تتجنب قول أي شيء سلبي عن صاحب العمل السابق أو الوظيفة، وأن تتحدث بشكل مهني وإيجابي بغض النظر عن الموقف.

وبحسب "إنديد" (Indeed) يمكن للإجابات الإيجابية عن هذه الأسئلة أن تمنح صاحب العمل الثقة في أنك ستكون إضافة جيدة لشركته وأنك ربما لن تقول أي شيء سلبي عنها في المستقبل أيضا. ويمكن التركيز في الإجابة على المساحة أو الفرصة التي يخلقها العمل الجديد لتطبيق المهارات والخبرات التي اكتسبتها في العمل السابق ولم توجد فرصة لتطبيقها هناك.

إنها في سيرتي الذاتية

قد تكون الإجابة عن سؤال ما مذكورة بشكل جيد في سيرتك الذاتية، لكن ذلك لا يعني أن تجيب على المحاور أن الإجابة مفصلة موجودة في سيرتك الذاتية.

يجب أن تحاول دائما الإجابة عن أسئلته بكلماتك الخاصة وتزويده بتفاصيل إضافية باستخدام أمثلة محددة تثبت خبرتك أو مهاراتك أو تشرح مدى صلة مؤهلاتك بالمنصب.

التوازن بين العمل والحياة

تحقيق التوازن بين العمل والحياة أمر مهم للغاية وكثير من الشركات ترفع ذلك الشعار، لكن "باري دريكسلر" مدرب المقابلات، يؤكد أن الشركات لا تهتم حقا بالتوازن بين العمل والحياة.

وكل ما يريد صاحب العمل سماعه هو أنك مستعد للعمل وأنك ستعمل على مدار الساعة إذا لزم الأمر.

ويوضح "دريكسلر" في مقال على "سي إن بي سي" (CNBC) أنه إذا قلت إنك تبحث عن التوازن بين العمل والحياة، فهذا يترجم فورا إلى "أريد أن أكون اجتماعيا وسأبقى فقط خلال مواعيد العمل ثم سأنصرف في الموعد المحدد".

ويؤيد "دريكسلر" أن التوازن مهم جدا بين الحياة والعمل، لكن لا تذكر ذلك أبدا خلال المقابلة أو قبل الحصول على الوظيفة.

العثور على الوظيفة المناسبة يتطلب معرفة أفضل باحتياجات السوق والمهارات الأكثر طلبا.

لا أستطيع أو لا أعرف

أثناء مقابلة العمل لا توجد أي فرصة أو مكان للسلبية. يجب الامتناع عن استخدام عبارات مثل "لا أحب فعل هذا، لا يمكنني القيام بذلك" أو "لا أستطيع أو لا أعرف".

لا بد أن تظهر لصاحب العمل أنك منفتح على تولي أي مهمة، حتى إذا لم تكن لديك المهارة التي تتطلبها الوظيفة، أخبر القائم على المقابلة أنك على استعداد للتعلم.

راتب وتعويض وإجازات

المقابلة هي الوقت الذي تريد التركيز فيه على سبب كونك أفضل مرشح لهذا المنصب وتحفيز القائم بإجراء المقابلة أو صاحب العمل لتقديم عرض عمل لك.

ووفقا لـ "بيزنس إنسايدر" (Business insider) يجب أن تحاول تجنب السؤال عن المزايا ووقت الإجازة والدفع ما لم يتم طرح هذه الموضوعات لأول مرة من قبل المحاور.

وبدلا من ذلك، حاول الانتظار حتى يقدموا لك عرض عمل قبل أن تبدأ المفاوضات.

الاستفسار عما تفعله الشركة

يجب أن تحاول تجنب الأسئلة حول ما تفعله الشركة. ويمكن عادة العثور على إجابات لهذا السؤال بسهولة من خلال البحث المسبق، ومن المهم أن تظهر للمحاور أنك استثمرت وقتا في البحث عن الشركة والوظيفة التي تتقدم إليها، وسيسمح لك ذلك بطرح المزيد من الأسئلة التفصيلية حول الشركة وليس عما تقوم به.

نقاط الضعف واحتياجاتك الشخصية

لا تتطوع أبدا بالتحدث عن نقاط ضعفك إلا إذا طُرح عليك السؤال، ولا تذكر الأخطاء التي ارتكبتها في العمل السابق، إلا إذا كنت تتحدث عنها لتظهر كيف أثقلت خبرتك.

كما أنه من الضروري ألا تذكر أبدا أنك بحاجة لهذه الوظيفة بسبب ظروفك الحالية، فقد ينظر أصحاب العمل على أنه يأس ولا يريد صاحب العمل توظيف شخص يائس أو ضعيف.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي