روسيا وأوكرانيا تفشلان في إحراز تقدم في محادثات تركيا "الصعبة"

أ ف ب-الامة برس
2022-03-10

   وبدأ الوزراء محادثاتهم على هامش منتدى دبلوماسي في منتجع أنطاليا بجنوب تركيا (أ ف ب) 

أنقرة: فشلت روسيا وأوكرانيا، الخميس 10مارس2022، في تحقيق انفراجة بشأن وقف إطلاق النار وقضايا إنسانية أخرى في أول محادثات رفيعة المستوى بين الجانبين منذ غزو موسكو.

التقى وزير الخارجية سيرجي لافروف ونظيره الأوكراني دميترو كوليبا على هامش منتدى دبلوماسي في مدينة أنطاليا التركية لإجراء محادثات ثلاثية شارك فيها وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو.

وقال كوليبا إنه "لم يتم إحراز أي تقدم" حتى في وقف إطلاق النار لمدة 24 ساعة ، معربًا عن إحباطه من أنه "يبدو أن هناك صناع قرار آخرين في هذا الشأن في روسيا".

كما كرر تعهده بأن البلاد لن تستسلم ، قائلاً "أريد أن أكرر أن أوكرانيا لم تستسلم ولن تستسلم ولن تستسلم".

ووصف الاجتماع بأنه "صعب" ، متهماً نظيره الروسي بطرح "الروايات التقليدية" حول أوكرانيا على طاولة المفاوضات.

وقال إنه سيكون على استعداد للقاء لافروف "مرة أخرى بهذا الشكل إذا كانت هناك احتمالات أو مناقشة جوهرية والبحث عن حلول".

كما اجتمع وفود أوكرانية وروسية في بيلاروسيا ، لكن الفريق الذي أرسلته روسيا إلى تلك المحادثات منخفض المستوى نسبيًا ، بدون وزير.

ووصف وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا الاجتماع بأنه "صعب" ، متهماً نظيره الروسي بإحضار "الروايات التقليدية" حول أوكرانيا إلى طاولة المفاوضات (أ ف ب)    

 

وبدا أن لافروف ركز بشكل أكبر على تلك المحادثات قائلا: "اجتماع اليوم أكد أن الصيغة الروسية الأوكرانية في بيلاروسيا لا بديل لها".

وأضاف "نحن نؤيد أي اتصالات .. لحل الأزمة الأوكرانية .. لكن الشيء الذي أدركناه هو أنه يجب أن تكون لها قيمة مضافة ويجب ألا تقوض المسار الرئيسي في بيلاروسيا."

وأظهرت صور الاجتماع الوفود الروسية والتركية والأوكرانية جالسة على كل جانب من طاولة على شكل حرف "U" ، ويرافق كل وزير اثنان فقط من المسؤولين الآخرين.

لم يكن هناك ما يشير إلى أنهم قد تصافحوا قبل المناقشات.

- هجوم على المستشفى -

وعقد الاجتماع على خلفية الغضب الدولي بعد هجوم على مستشفى للأطفال في مدينة ماريوبول الأوكرانية المحاصرة أسفر ، بحسب كييف ، عن مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل ، بينهم فتاة صغيرة.

وقال كوليبا إنه يريد الخروج من الاجتماع باتفاق بشأن ممر إنساني من مدينة ماريوبول المحاصرة ولكن "لسوء الحظ لم يكن الوزير لافروف في وضع يسمح له بالالتزام به".

وقال كوليبا إن لافروف "سيتواصل مع السلطات المعنية بشأن هذه المسألة".

 ادعى وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أن المستشفى الذي تعرض للهجوم كان بمثابة 'قاعدة عسكرية للقوميين' (أ ف ب)

وزعم لافروف أن المستشفى كان يستخدم "كقاعدة عسكرية للقوميين" من كتيبة آزوف المتطرفة.

كما اتهم الاتحاد الأوروبي ودول أخرى بدعم توريد الأسلحة لأوكرانيا "بشكل خطير".

ولدى سؤاله من قبل مراسل تركي عما إذا كانت روسيا تخطط لمهاجمة دول أخرى ، أجاب لافروف "نحن لا نخطط لمهاجمة دول أخرى" وادعى أننا "لم نهاجم أوكرانيا".

وأصر على أن الرئيس فلاديمير بوتين أطلق العملية في 24 فبراير لأن الوضع في أوكرانيا "يشكل تهديدا مباشرا لروسيا الاتحادية".

- مبادرات متعددة -

واعترف المضيف كافوس أوغلو بأن الاجتماع "لم يكن سهلاً" لكنه قال إن التبادلات كانت "حضارية للغاية" ولم ترفع الأصوات أبدًا في حالة من الغضب.

وقال إن كوليبا أكد من جديد أن الرئيس فولوديمير زيلينسكي مستعد للقاء مع بوتين ، ورد لافروف بأن بوتين لا يعارضها من حيث المبدأ.

وقال كافوس أوغلو "كان الاجتماع بداية مهمة. لا ينبغي لأحد أن يتوقع حدوث معجزات في اجتماع واحد".

تعد محادثات تركيا واحدة من عدد من المبادرات الدبلوماسية الجارية.

وتسعى إسرائيل للتوسط في حل من خلال محادثات مباشرة مع بوتين ، كما يقوم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالاتصال برئيس الكرملين بشكل متكرر.

وقال وزير أوروبا الفرنسي كليمنت بون لراديو فرانس إنتر قبل الاجتماع "هناك أمل ضئيل للغاية اليوم ونحتاج للاستيلاء عليه ... دون أن نكون ساذجين."

 تركيا حليف تقليدي لأوكرانيا وقد زودت البلاد بطائرات بيرقدار بدون طيار التي نشرتها كييف في الصراع (أ ف ب)

تركيا حليف تقليدي لأوكرانيا وقد زودت البلاد بطائرات بيرقدار بدون طيار - التي صنعتها شركة مديرها التكنولوجي هو صهر أردوغان - والتي نشرتها كييف في الصراع.

لكنها تسعى للحفاظ على علاقات جيدة مع روسيا التي تعتمد عليها تركيا بشدة في استيراد الغاز وعائدات السياحة.

وقال الرئيس رجب طيب أردوغان يوم الأربعاء "نعمل على وقف تحول هذه الأزمة إلى مأساة" ، مضيفا أنه يأمل في التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار.

 









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي