وزير الخارجية السعودي: ليس لدينا ثقة في المفاوضات النووية مع إيران بوضعها الحالي

د ب أ - الأمة برس
2022-02-23

وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان آل سعود،(واس )

برلين - أعرب وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان آل سعود، عن عدم ثقته في إعادة إحياء مفاوضات "خطة العمل المشتركة الشاملة" (الاتفاق النووي الإيراني).

وقال الوزير في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): "ليس لدينا ثقة في أن "خطة العمل المشتركة الشاملة" بوضعها الحالي يمكنها أن تحول دون تصنيع إيران قنبلة نووية. نتفهم رغبة شركائنا في العودة إلى هذه المفاوضات، لكننا نرى أن هذه المفاوضات ينبغي أن تكون مجرد البداية، وليس نهاية المطاف".

وأوضح الأمير فيصل أنه يجب اعتبار هذه المفاوضات "مجرد خطوة نحو الاتجاه الصحيح، ثم البناء عليها لتحديد مسار البرنامج النووي بدقة، مع مناقشة القضايا الإقليمية"، وقال: "هذا لن ينجح إلا إذا قام المجتمع الدولي، وهنا بالتحديد الدول الممثلة في "خطة العمل المشتركة الشاملة" بإشراكنا في هذه المفاوضات مع إيران".

تجدر الإشارة إلى أن "خطة العمل المشتركة الشاملة" هو مستند اتفاقية المراحل الأخيرة للنقاشات بين إيران حول برنامجها النووي ودول (5 + 1)، وهي الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا.

وحذر الأمير فيصل من أنه إذا امتلكت إيران إمكانيات تصنيع قنبلة نووية، فإن ذلك سيكون بالطبع إشارة خطيرة للغاية، وقد يدفع بالتأكيد دولا أخرى لسلك نفس الطريق، وقال: "نتبنى مبدأ قويا مناهضا للأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل بوجه عام، ونحن نتمسك بهذا المبدأ، لكن إذا امتلكت إيران تلك الإمكانيات النووية، فإن ذلك سيزعزع استقرار المنطقة، ولا يمكن توقع ما سيحدث من تصعيد أو رد فعل".

 








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي