غنِّ أيها الوقت

2022-01-17

محمد عبد الوهاب الشيباني *

 

وترٌ متهتِّكٌ مثل حنين بارد
غنِّ أيها الوقت
ولا تقل إن شفتيك ضامرتان،
ولم يونعهما صيف الحرائق.
ارقص أيها الوقت
ولا تقل إن عكاز الأعمى لا ينظر إلى
أقدام منسية فتَّتَتْها الحرب.
ازرع شجرة
ولا تقل إن فاساً آثمة
صارت تكتب الشعر.
افرط في المحبة أيها الوقت
ولا تقل إن مخلباً مسموماً
يترصد الفريسة في الجوار.
الموتى مروا من هنا
- يا صديقي الوقت-
وهم يتنفسون
لكنهم كانوا بغير ألسنٍ
ولا قلوب،
استبدلوا كلماتهم اللزجة
بسكاكين نهمة
تشبه خطبة القاتل
الخارج من حوصلة الدم
إلى المنبر.
لهذا غنِّ
حتى وإن كان الوتر أصم،
وارقص
وإن كان الإيقاع
متهتكاً مثل
حنين بارد.
غنِّ لأحلام مخبوءة
في أطراف الفساتين القديمة
لامرأة تنتظر حبيبها الذي لفَّته
غمامة البارود.
غنِّ لطفلٍ
حتى وإن كان
يرضع الحليب المعكَّر,
بحسنات أمير الحرب
لكن لا ترقص على
طبولهم
وأناشيدهم
التي تستمطر
الدم.

 

*شاعر وباحث وناقد يمني 







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي