المشاعر الستة الأساسية وتأثيرها على سلوك الإنسان

2022-01-08

يوجد العديد من أنواع المشاعر المختلفة التي لها تأثير على طريقة عيشنا وتفاعلنا مع الآخرين. في بعض الأحيان، قد يبدو أننا محكومون بهذه المشاعر. تتأثر الخيارات التي نتخذها، والإجراءات التي نتخذها، والتصورات التي لدينا جميعًا بالعواطف التي نمر بها في أي لحظة.

ووفقاً لموقع ( verywellmind) تلعب العواطف دورًا حاسمًا في الطريقة التي نعيش بها حياتنا، من التأثير على كيفية تفاعلنا مع الآخرين في حياتنا اليومية إلى التأثير على القرارات التي نتخذها. ومن خلال فهم بعض الأنواع المختلفة من المشاعر، يمكنك اكتساب فهم أعمق لكيفية التعبير عن هذه المشاعر وتأثيرها على سلوكك.

من المهم أن نتذكر، أنه لا توجد عاطفة منفصلة، بل إن المشاعر العديدة التي تواجهها معقدة ودقيقة، وتعمل معًا لخلق النسيج الغني والمتنوع لحياتك العاطفية.

حاول علماء النفس أيضًا تحديد الأنواع المختلفة من المشاعر التي يمر بها الناس. وظهرت بعض النظريات المختلفة لتصنيف وتفسير المشاعر التي يشعر بها الناس.

المشاعر الأساسية

خلال سبعينيات القرن الماضي، حدد عالم النفس بول إكمان ستة عواطف أساسية اقترحها على مستوى العالم في جميع الثقافات البشرية. كانت المشاعر التي حددها هي السعادة والحزن والاشمئزاز والخوف والمفاجأة والغضب. قام لاحقًا بتوسيع قائمته الخاصة بالعواطف الأساسية لتشمل أشياء مثل الفخر والعار والإحراج والإثارة. وفقًا لهذه النظرية تتصرف المشاعر الأساسية بشكل يشبه اللبنات الأساسية. المشاعر الأكثر تعقيدًا، والمختلطة في بعض الأحيان، هي مزيج من هذه المشاعر الأساسية. على سبيل المثال، يمكن الجمع بين المشاعر الأساسية مثل الفرح والثقة لخلق الحب.

أنواع أساسية للعواطف وتأثيرها على السلوك البشري.

سعادة

. غالبًا ما يتم تعريف السعادة على أنها حالة عاطفية ممتعة تتميز بمشاعر الرضا والفرح والرضا والرفاهية. يتم التعبير عن هذا النوع من المشاعر أحيانًا من خلال:

• تعابير الوجه: مثل الابتسام

• لغة الجسد: مثل الموقف المريح

• نبرة الصوت: طريقة تحدث مبهجة وممتعة

بينما تعتبر السعادة إحدى المشاعر الإنسانية الأساسية، فإن الأشياء التي نعتقد أنها ستخلق السعادة تميل إلى التأثر بشدة بالثقافة. على سبيل المثال، تميل تأثيرات الثقافة الشعبية إلى التأكيد على أن تحقيق أشياء معينة مثل شراء منزل أو الحصول على وظيفة بأجر مرتفع سيؤدي إلى السعادة. تم ربط السعادة بمجموعة متنوعة من النتائج بما في ذلك زيادة طول العمر وزيادة الرضا الزوجي. على العكس من ذلك، تم ربط التعاسة بمجموعة متنوعة من النتائج الصحية السيئة. تم ربط التوتر والقلق والاكتئاب والوحدة، على سبيل المثال، بأشياء مثل انخفاض المناعة، وزيادة الالتهاب، وانخفاض متوسط العمر المتوقع.

حزن

الحزن هو نوع آخر من المشاعر يتم تعريفه غالبًا على أنه حالة عاطفية عابرة تتميز بمشاعر خيبة الأمل والحزن واليأس وعدم الاهتمام والمزاج السيئ. الحزن شيء يختبره كل الناس من وقت لآخر. في بعض الحالات، يمكن التعبير عن الحزن بعدة طرق منها:

• بكاء

• مزاج رطب

• خمول

• الهدوء

• الانسحاب من الآخرين

وغالبًا ما يؤدي الحزن إلى الانخراط في آليات التأقلم مثل تجنب الأشخاص الآخرين، والتداوي الذاتي، واجترار الأفكار السلبية. يمكن أن تؤدي مثل هذه السلوكيات في الواقع إلى تفاقم مشاعر الحزن وإطالة مدة المشاعر.

الخوف

هو عاطفة قوية يمكن أن تلعب أيضًا دورًا مهمًا في البقاء على قيد الحياة. عندما تواجه نوعًا من الخطر وتختبر الخوف، فإنك تمر بما يُعرف باسم الاستجابة للقتال أو الطيران. صبح عضلاتك متوترة، ويزداد معدل ضربات قلبك وتنفسك، ويصبح عقلك أكثر يقظة، مما يهيئ جسمك إما للهرب من الخطر أو الوقوف والقتال. تساعد هذه الاستجابة على ضمان استعدادك للتعامل بفعالية مع التهديدات في بيئتك. يمكن أن تتضمن التعبيرات عن هذا النوع من المشاعر ما يلي:

• تعابير الوجه: مثل توسيع العينين وشد الذقن للخلف

• لغة الجسد: محاولات الاختباء أو البرغوث من التهديد

• ردود الفعل الفسيولوجية: مثل سرعة التنفس وضربات القلب

الخوف هو الاستجابة العاطفية لتهديد مباشر. يمكننا أيضًا تطوير رد فعل مشابه للتهديدات المتوقعة أو حتى أفكارنا حول الأخطار المحتملة، وهذا ما نعتقد عمومًا أنه قلق.

*المشاعر القصيرة التفاعل

الاشمئزاز

الاشمئزاز هو أحد المشاعر الست الأساسية الأصلية التي وصفها إيكمان. يمكن عرض الاشمئزاز بعدة طرق بما في ذلك:

• لغة الجسد: الابتعاد عن موضوع الاشمئزاز

• ردود الفعل الجسدية: مثل القيء أو التهوع

• تعابير الوجه: مثل تجعد الأنف ولف الشفة العليا

يمكن أن ينشأ هذا الشعور بالاشمئزاز من عدد من الأشياء، بما في ذلك الذوق أو البصر أو الرائحة الكريهة. يمكن للناس أيضًا أن يشعروا بالاشمئزاز الأخلاقي عندما يلاحظون أن الآخرين ينخرطون في سلوكيات يجدونها بغيضة أو غير أخلاقية أو شريرة.

الغضب

يمكن أن يكون الغضب عاطفة قوية بشكل خاص تتميز بمشاعر العداء والانفعالات والإحباط والعداء تجاه الآخرين. مثل الخوف، يمكن أن يلعب الغضب دورًا في قتال جسدك أو استجابة هروبك.عندما يولد التهديد مشاعر الغضب، فقد تميل إلى درء الخطر وحماية نفسك. غالبًا ما يظهر الغضب من خلال:

• تعابير الوجه: مثل العبوس أو الصراخ

• لغة الجسد: مثل اتخاذ موقف قوي أو الابتعاد

• نبرة الصوت: مثل التحدث بصوت خشن أو الصراخ

• الاستجابات الفسيولوجية: مثل التعرق أو الاحمرار

• السلوكيات العدوانية: مثل الضرب أو الركل أو رمي الأشياء

بينما يُنظر إلى الغضب غالبًا على أنه عاطفة سلبية، إلا أنه يمكن أن يكون مفيدًا في المساعدة في توضيح احتياجاتك في العلاقة، ويمكن أن يحفزك أيضًا على اتخاذ إجراءات وإيجاد حلول للأشياء التي تزعجك.ومع ذلك، يمكن أن يصبح الغضب مشكلة عندما يكون مفرطًا أو يتم التعبير عنه بطرق غير صحية أو خطيرة أو ضارة بالآخرين، يمكن أن يجعل الغضب المتواصل من الصعب اتخاذ قرارات عقلانية ويمكن أن يكون له تأثير على صحتك الجسدية.

المفاجأة

عادة ما تكون المفاجأة قصيرة جدًا وتتميز باستجابة فسيولوجية مفاجئة بعد شيء غير متوقع. يمكن أن يكون هذا النوع من المشاعر إيجابيًا أو سلبيًا أو محايدًا. المفاجأة غير السارة، على سبيل المثال، قد تتضمن قفز شخص ما من خلف شجرة وإخافتك وأنت تمشي إلى سيارتك ليلاً. غالبًا ما تتميز المفاجأة بما يلي:

• تعابير الوجه: مثل رفع الحاجبين، وتوسيع العينين، وفتح الفم

• الاستجابات الجسدية: مثل القفز للخلف

• ردود الفعل اللفظية: مثل الصراخ أو الصراخ أو اللهاث

يمكن أن يكون للمفاجأة تأثيرات مهمة على السلوك البشري. على سبيل المثال، أظهرت الأبحاث أن الناس يميلون بشكل غير متناسب إلى ملاحظة الأحداث المفاجئة. هذا هو السبب في أن الأحداث المفاجئة وغير العادية في الأخبار تميل إلى الظهور في الذاكرة أكثر من غيرها. وجدت الأبحاث أيضًا أن الناس يميلون إلى أن يكونوا أكثر تأثرًا بالحجج المفاجئة ويتعلمون المزيد من المعلومات المفاجئة.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي