التعامل مع شعورك بالكراهية تجاه الأشقاء

2021-12-22

بعض الناس محظوظون لأن لديهم علاقات محبة وداعمة مع أشقائهم يمكن أن تكون أحياناً أعمق بكثير من الصداقات. يمكن أن تكون مشاعر الغضب والكراهية عرضية موجودة حتى في أقرب العلاقات بين الأشقاء. ومع ذلك، قد لا يكون الآخرون على أفضل وجه مع أشقائهم. إذا كنت تشعرين أنك تكرهين أختك، فأنت لست وحدك. من الشائع أن يتشاجر الأشقاء، مما قد يؤدي إلى التنافس والكراهية بمرور الوقت.

وبحسب موقع (verywellmind ) غالباً ما تكون علاقات الأشقاء مضطربة، وفي بعض الحالات يمكن أن تؤدي إلى التنافس والكراهية في أي عمر، في الطفولة أو البلوغ. يمكن أن تشتد بمرور الوقت أو تتبدد مع مرور السنين. يجد العديد من الأشقاء البالغين صعوبة في التعايش ولا يمكنهم قضاء الوقت معاً دون الجدال أو القتال مع بعضهم البعض. حتى أن بعض الأشقاء ينفصلون عن بعضهم البعض أو عن عائلاتهم بسبب التنافس بين الأشقاء.

*أسباب قد تجعلك تكرهين أختك

• اختلاف في انتباه الوالدين:

قد تشعرين أنت أو أختك أن والديك يفضلان أحداكما على الآخرى مما قد يؤدي إلى التنافس والكراهية بينكما.

• الغيرة:

ليس من الغريب أن تتم مقارنة الأشقاء ببعضهم البعض، سواء من خلال الآخرين أو بأنفسهم. يشير دكتور إيمي داراموس الخبير النفسي ومؤلف كتاب "فهم الاضطراب ثنائي القطب" إلى أن هذا يمكن أن يعزز الغيرة أو الشعور بالقصر، مما قد يؤدي إلى الصراع.

• تطور الشخصيات:

مع نموك أنت وأختك، قد تتطور شخصياتك وأذواقك وعاداتك واحتياجاتك مما يؤدي إلى الانجراف بعيداً. ويمكن أن يؤدي هذا لعدم الموافقة على اختيارات بعضنا البعض.

• الإجهاد:

يمكن للضغوطات الخارجية أن تؤثر سلباً على علاقتك مع أختك وقد تؤدي إلى الكراهية، وهذا يتوقف على ردود فعلك على ذلك.

• الإساءة:

إذا كانت أختك قد أساءت إليك أو أساءت إليك بشدة بطريقة ما، فقد يتسبب ذلك في شعورك بالكراهية تجاهها.

• قيم الأسرة:

قيم والديك وديناميكيات عائلتك يمكن أن تلعب أيضاً دوراً في علاقتك بأختك. على سبيل المثال، قد يكون الأشقاء الذين لديهم آباء يعتقدون بأن العدوان أمر طبيعي أكثر عرضة للقتال من أولئك الذين يعبر آباؤهم عن أنفسهم باحترام.

• قلة وقت الأسرة:

يمكن أن يساعد قضاء الوقت في تناول الوجبات والرحلات وعطلات نهاية الأسبوع في بناء روابط عائلية قوية. عدم قضاء الوقت الكافي معاً كعائلة يمكن أن يجعلك أكثر عرضة للقتال مع أخيك.

• إظهار المشاعر:

من الممكن أيضاً أن تعكس مشاعر أختك تماماً. على سبيل المثال، يقول داراموس إنك قد تكون غاضباً بشأن شيء آخر لا يمكنك التحكم فيه وإزالته.

*استراتيجيات المواجهة

 

الكراهية شعور قوي يمكن أن يكون مستنزفاً عاطفياً. بالإضافة إلى ذلك، قد تواجه أيضاً مشاعر أخرى مثل الشعور بالذنب والعار؛ لأنك تكره أختك بدلاً من حبها أو مسامحتها. هذه بعض الاستراتيجيات التي يمكن أن تساعدك في التأقلم مع المشاعر التي تمر بها.

إعطاء الأولوية للسلامة

"إذا كان بإمكانك تحديد طريقة معينة ألحقت بها أختك الأذى بك، فمن الأفضل الابتعاد عنها بقدر ما تسمح به ظروفك، على الأقل مؤقتاً، حتى تتمكن من التفكير في موقفك. يقول داراموس: "إذا كان لا يزال هناك خطر على السلامة، فضع سلامتك فوق كل شيء آخر".

فهم سلوك الوالدين

إذا كنت تعتقد بأن والديك يفضلان أختك، فقد تشعر بالإهانة منهم كثيراً. ومع ذلك، يمكن أن يساعد في فحص سلوكهم وفهم أسبابه. قد لا يحابي والداك أختك عن قصد، وقد لا يدركان أن أفعالهما تؤذي مشاعرك. على سبيل المثال، قد يكون والداك أقرب إلى أختك لأنهما يعيشان بالقرب منك، وبالتالي يرون بعضهما البعض كثيراً. أو قد يتشاركان في اهتمامات مشتركة مع أختك، وقد توطدت بينهما.

ابحث عن العلاج

إذا كنت تكرهين أختك ولا تستطيعين فهم السبب حقاً، أو إذا كنت تعتقدين بأن أختك هي المشكلة، فحاولي بالتأكيد الحصول على العلاج. يمكن أن يكون العلاج وسيلة مفيدة لفهم سبب كرهك لأختك وكيف يمكنك التعامل مع مشاعرك.

تجنب المنافسة

قد يكون لديك ميل للتنافس مع أختك. قد يكون هذا الاتجاه متأصلًا في سن مبكرة جداً، وقد يتم تشجيعه من قبل أفراد آخرين من عائلتك (على سبيل المثال، قد يقولون أشياء مثل، "أختك لديها وظيفة جيدة الأجر!").تجنبي التنافس مع أختك وحاولي أن تتقبلي نفسك كما أنت. ابدأي في رؤية نفسك ككيان فردي يعمل بجد، وليس كشخص لا يكسب مثل أخته.

ضعي الحدود

قد يكون من المفيد وضع حدود في علاقتك بأختك لحماية نفسك. يمكن أن تتخذ أشكالًا مختلفة، اعتماداً على ما يناسبك. على سبيل المثال، قد تشعرين أن مناقشة موضوعات معينة محظورة، أو قد لا ترغبين في قضاء الوقت مع أختك خارج التجمعات العائلية.

الدعم والقبول

حتى لو لم تكونى قريبة من أختك، يمكنك أن تجدي الدعم في مناطق أخرى؛ حيث يوصى بإحاطة نفسك بالأشخاص الذين يهتمون بك ويدعمونك. يمكن أن يشمل ذلك والديك أو شريكك أو أطفالك أو أصدقاءك أو أفراد العائلة الآخرين أو الزملاء أو مجموعات الدعم أو الأشخاص الآخرين في حياتك. بصرف النظر عن الأشخاص، قد تجدين القبول والشعور بالانتماء إلى الروحانيات والفن والموسيقى والكتب والأفلام.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي