ثقوبٌ

2021-12-16

محمد نجيب بوجناح

إلى سعد محمد رحيم… صديق لم أعرفه

يدهُ المرتعشهْ

تكتبُ كلمهْ

للصّديقِ القريبِ

لامرأةٍ غريبةٍ

لبائعِ الكتبِ الميّتِ

لي

في سجني البعيدِ.

كَكُلّ الشعراءِ

كان يشدُّ رأسَه بين يديهِ

كالبحرِ

لا يفيض إلا منْ أَلمٍ

وكانَ الموتُ قابعاً على كتفيهِ

من أسبوعٍ يسألُ نفسَهُ

ألا يَعْلَمْ؟

ويسألُهُ:

هلْ تزيّنْتَ؟

هلْ تعطّرتَ؟

هل ملأتَ جيوبَك بالذّهب والفضّة؟

فيردُّ:

أبداً.. أبداً

لم أحمِلْ سوى كتبي

وبعضَ الحروفِ من عراقٍ قديمٍ

فيضحكُ الموتُ مرّةً أخرى ويُتمْتِمُ:

موتُ فقيرٍ جديد

ويأخذه إلى جنّة الكلماتِ

هنالك

ينظرُ المبدعون إلينا

من ثقوب صغيرةٍ

لكيْ نَذْكُرَهمْ

ثقوبٍ صغيرةٍ جدّا.. جدّا

حتّى أنّنا غالباً ما ننساهُمْ.

هنالكَ

سيخلُدُ

سعدُ محمّد رحيمْ.

شاعر تونسي







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي