كيفية التخلص من الخجل عند الشباب

2021-12-15

أحياناً كثيرة يقف الخجل الاجتماعي حجر عثرة أمام تطور شخصية الشاب ونموها، ويدفعه إلى تجنب التحدث مع الآخرين، ويتجنب النشاطات الاجتماعية بسبب خوفه من عدم تقبل الآخرين له. تقول الدكتورة هبة علي الخبيرة النفسية لسيدتي: من السهل أن يتجنب الشخص المواقف التي تشعره بالخجل، لكنّ ذلك ليس بالحل الجذري، فالحل الأفضل هو مواجهة هذا الخجل والدخول في جميع المواقف، التي يمكن أن يشعر فيها الشخص به، ومحاولة التعامل معها بشكل أفضل مرة بعد مرة، وفي النهاية سيكون الفرق واضحاً وسيشعر الشخص بالمزيد من الثقة بالنفس والقوة في بناء العلاقات.

وسائل التخلص من الخجل

- تصرف بثقة

لكي تكون شخصاً واثقاً من نفسك يكفي أن تتصرف على هذا الأساس، فالثقة ليست شيئاً نتعلمه، بل هي ممارسة قبل كل شيء؛ لكي تتغلب على الخجل الاجتماعي يجب أن تتبع الخطوات ذاتها، حتى لو كنت خائفاً في البداية امضِ لما تريد فعله أو قوله بثقة، وستتأكد بنفسك أن الأمر لم يكن يستحق كل هذا التردد.

انخرِط في النشاطات الاجتماعية

التحدث مع الغرباء في المحلات التجارية أو في موقف الباص سيفيدك كثيراً لكسر حاجز الخوف والخجل، وإن تعرضت للرفض فمن يهتم بذلك؟ الحياة أقصر من أن تقضيها في تذكر كل المحادثات المحرجة التي مررت بها في حياتك؛ لذا احرص على أن تتحدث دوماً مع الغرباء، وتقرّب أكثر من أصدقائك، ومارِسوا النشاطات معاً، سيساعدك ذلك على التخلص من الخجل إلى الأبد.

*أشياء مثيرة توترك لكنها مفيد للخجل

جرِّب أشياء جديدة حتى وإن كانت تثير توترك

عن طريق ممارسة أنشطة جديدة، يمكنك مواجهة خوفك من المجهول، وتعلم السيطرة على القلق بطريقة أكثر فاعلية. انضمّ إلى نادٍ على سبيل المثال، أو فرقة رياضية، اختر لنفسك مشروعاً جديداً، واذهب لتتعلم مهارة جديدة، حتى وإن كانت تلك الخطوة تعني أنك لن تمضي طوال الوقت آمناً وحدك، وستضطر لمواجهة خجلك والتعامل مع عدد أكبر من الناس.

يتعلق جزء من عملية التغلب على الخجل بالتخلي عن الروتين الآمن في نواحٍ متعددة من حياتك، فلا تدع القلق والتردد عائقاً في طريقك.

عبّر عن نفسك أكثر

ابدأ في استغلال كل فرصة تتاح أمامك لمحادثة الآخرين أو تقديم العروض، وإلقاء النكات ورواية القصص. استخدم مهارة التحدث والتعبير بكثرة في كل نواحي حياتك ومارِس التحدث بانفتاح، سواء كنت في العمل أو مع الأصدقاء والغرباء.

أظهِر ضعفك

الطريقة الوحيدة؛ لكي تتغلب على هذا الخوف هي أن تدع نفسك تظهر ضعفها الذي قد يكون محل انتقاد، مارِس هذا الفعل في دائرتك الموثوقة مع الأشخاص القريبين منك. ربما تكتشف بمرور الوقت أنه كلما مارست هذا الفعل زاد قربك من الآخرين، وزاد الرضا والإحساس بالأهمية الذي تجنيه من هذه العلاقات. سيؤدي هذا إلى شعور أكثر بالثقة في النفس وفي التفاعلات الاجتماعية.

تمرَّن على استخدام لغة جسد توحي بالثقة

توَاصل بعينيك مع الشخص الذي تتحدث إليه. ارفع رأسك وأنت تمشي، واجعل صوتك واضحاً وموجهاً بفاعلية، صافِح بيديك، وابقَ على مسافة قريبة من الآخرين.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي