كان على تواصل مع الرئيس عبدالناصر : الجالية اليمنية الأمريكية تنعي رائد الدبلوماسية الشعبية الحاج محمد يحيى المنتصر

2021-12-06 | منذ 1 شهر

المرحوم الحاج محمد يحيى المنتصر ( الأمة برس)الامة برس -  محمد محمد ابراهيم
نعت الجالية اليمنية في أمريكا الحاج محمد يحيى المنتصر الذي وافته المنية الخميس المنصرم في "تعز "عن عمر ناهز الـ85 عام، بعد حياة حافلة بالكفاح الوطني والقومي وخدمة أبناء الجالية اليمنية في أمريكا منذ خمسينيات القرن الماضي (هاجر عام 1956)،. مؤكدة في بيان نعي صادر عن رئاسة الجالية بنيويورك أن الفقيد المنتصر شكل علامة فارقة في مسار تاريخ التأسيس الفعلي للكيانات المؤسسية الجامعة أو الأعمال والمشاريع الريادية، إذ يرجع له فضل تأسيس أول جمعية خيرية يمنية في بفلو، والتي قدمت خدمات جليلة شملت الطلاب والمهاجرين الجدد، والمعسرين، والعاطلين وغيرهم من أبناء الجالية، وساهم في تأسيس أول جامع في نيويورك، وأول مدرسة إسلامية، كما عمل على مساعدة الكثير من ابناء اليمن في الحصول على تأشيرة الدخول لأمريكا ورعايتهم حتى حصلوا على فرص عمل.

رسالة من الرئيس جمال عبدالناصر الى الحاج محمد المنتصر ( الأمة برس )
وعدد البيان مناقب الفقيد الموصولة بدماثة الأخلاق، ورقي العلاقات، وثبات المواقف تجاه قضايا الوطن والأمة، وجدارة حمل الهموم الجمعية والتطلعات لأبناء الجالية.. لافتا إلى أن الحاج محمد المنتصر واحد من أهم قامات اليمن الوطنية والقومية في المهجر الأمريكي. إذ لعب دورا دبلوماسيا شعبيا آزر ثورة الـ26 من سبتمبر 1962م، سواء على صعيد تنظيم المظاهرات في نيويورك لمساندة الثورة الوليدة حينها أمام الرأي العام الأمريكي والعالمي، أو على صعيد التواصل الوطني والقومي، من خلال علاقاته ومراسلاته بقيادة الثورة في صنعاء، وعلاقته المتينة بالزعيم جمال عبد الناصر، منذ ما قبل زيارة عبد الناصر للولايات المتحدة الأمريكية ومشاركته في أعمال الدورة الخامسة عشرة للأمم المتحدة 1960م وألقائه أول خطاب باللغة العربية على المنصة الأممية التي لم تكن حينها معترفة بلغة الضاد.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي