اللون البرتقالي يضيء المدن الفلمنكية للتوعية بالعنف ضد المرأة

2021-11-27

شعار خط المساعدة اتصال ، بريد ، دردشة معروض على قاعة مدينة هاسيلت.- الصورة من موقع brusselstimes-comفي ظل الاحتفال باليوم العالمي للعنف ضد المرأة أقامت بلجيكا العديد من الفعاليات المواكبة للحدث، عقب سنوات من احتجاج آلاف النساء البلجيكيات للمطالبة بوقف العنف ضد المرأة، حيث تعد بلجيكا أحد أكثر الدول الأوروبية التي تعاني من العنف ضد المرأة.

• 20 مدينة تضئ مبانيها للتوعية بالعنف ضد المرأة

 

أكثر من 20 دار بلدية ومباني عامة أخرى في بلجيكا توشحت باللون البرتقالي، حيث قامت المدن البلجيكية بإضاءة معالمها ومبانيها كجزء من حملة لزيادة الوعي بالعنف ضد المرأة، والذي يعد جزءً من حملة إعلامية كبرى حول العنف الجنسي والعنف الأسري تجاه النساء. حيث ستقام الحملة في الفترة من 25 نوفمبر إلى 10 ديسمبر.
المدن المشاركة في هذه المبادرة لديها بالفعل أنظمة مختلفة لمساعدة الضحايا ومحاربة هذه المشكلة بطريقة استراتيجية، فحسب موقع brusselstimes.com ففي مدن أنتويرب وبروج وهاسلت، تتعاون العديد من منظمات حماية الضحايا بنشاط مع الشرطة لمعالجة العنف الأسري، وفي بعض الحالات يتم جمع هذه الخدمات معًا تحت سقف واحد من خلال تطوير المزيد من مراكز العدالة الأسرية، كما تستثمر المدن أيضًا في مساعدة الضحايا، وجمع هؤلاء الذين يعانون من العنف المنزلي معًا أثناء العمل على جعل الموضوع أكثر قابلية للنقاش.

• لحظة مثالية لإظهار الدعم للضحايا

حسب موقع brusselstimes.com تم عرض رسالة "أوقفوا العنف" على قاعات مدينة أنتويرب وSportpaleis وهاسلت؛ وفي قاعة بروج للحفلات الموسيقية تم عرض مقطع فيديو للتوعية بالعنف الأسري، كذلك عبر شاشات عملاقة في غيلامكو أرينا تصدرت الشاشات عبارة "أوقفوا العنف الأسري" في المباني الكبرى في فارتكوم في لوفين كما شاركت قاعة مدينة بروكسل.
وحسب موقع صحيفة بروكسل تايمز brusselstimes.com يؤكد ويم فان دي فوردي، المنسق الفلمنكي لخط المساعدة الهاتفي للعنف المنزلي (1712) الذي نظم المبادرة، "أن الفعالية تأتي بغرض تسليط الضوء على حقيقة المشكلة والتي تؤثر على العديد من الأشخاص"، لافتًا لأهمية توفير الدعم للضحايا من خلال التبليغ حيث يمكن للمواطنين الاتصال بخط المساعدة لطرح أسئلة حول العنف وسوء المعاملة وإساءة معاملة الأطفال. إذ تعد الفعالية لحظة مثالية لإظهار الدعم للضحايا ولفت انتباه الجميع إلى هذه القضية.
تأتي الحملة بعد مناشدة من قبل سكرتير الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش والمنظمة النسائية غير الحكومية الرابطة الدولية لأخوات المحبة women’s NGO Soroptimist International (SI) . لتلوين العالم باللون البرتقالي "Orange the World"، حيث يهدف الحدث لتسليط الضوء على مشكلة العنف الجسدي والنفسي والجنسي ضد النساء.

• بلجيكا أحد اكثر الدول الأوروبية التي تعاني من العنف ضد المرأة
(SI) هي واحدة من أكبر المنظمات النسائية غير الحكومية المعترف بها في العالم، حيث تضم 80000 عضو و3000 نادي نشط في 132 دولة. يوجد في بلجيكا 58 جمعية تابعة لها، ولديهم أكثر من 1700 عضو، وتشارك بلجيكا في الحدث لأول مرة. "نعتقد أنه لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به لمكافحة العنف ضد المرأة في جميع أنحاء العالم. "وهذا العام ستُقام حملة "Orange the World" في بلجيكا لأول مرة ونحن فخورون جدًا" حسب قول Griet De Prycker أحد مسؤولي منظمة Ypres غير الحكومية، وذلك في تصريحه لموقع صحيفة بروكسل تايمز brusselstimes.com.
يذكر أن بلجيكا أحد أكثر الدول الأوروبية التي تعاني من العنف ضد المرأة (في بلجيكا تعرضت واحدة من كل سبع نساء لعنف الشريك العام الماضي وتعرضت 16٪ من النساء للاغتصاب، ما يقرب من 75٪ من الأشخاص الذين يتصلون بخط المساعدة هم من النساء).







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي