الأخبار: ميقاتي التقى قرداحي.. والأخير يكذّب وثيقة رواتبه بـMBC

2021-11-18

جورج قرداحي، وزير الإعلام اللبناني (أ ف ب)

قالت صحيفة "الأخبار" اللبنانية، إن رئيس الوزراء نجيب ميقاتي، التقى سرا بوزير الإعلام جورج قرداحي.

وأوضحت الصحيفة أن ميقاتي "تنازل" واستقبل قرداحي سرّا، بناء على نصيحة قدمها له رئيس تيار "المردة" سليمان فرنجية.

ولفتت الصحيفة إلى أن ميقاتي وبعد عودته من قمة المناخ في غلاسكو قبل أيام، استقبل فرنجية، وقدم محاولة جديدة لإقناعه بإلزام قرداحي بالاستقالة.

وقرداحي هو وزير للإعلام تمت تسميته من قبل تيار المردة.

ولفتت إلى أن فرنجية قال لميقاتي: "أليس قرداحي وزيرا في حكومتك، فلماذا لا تجلس معه وتتحدث إليه؟".

وأضافت أنه "بناء عليه، فقد تواصل ميقاتي مع وزير الإعلام وشرح له أنه يريد من الاستقالة حفظ شعرة معاوية مع دول الخليج".

وأشار إلى أنه "لم يحصل على أي ضمانات بأن الأزمة ستحل في حال الاستقالة، أو أن يكون حتى بالإمكان فتح نافذة حوار".

قرداحي و"إم بي سي"

ونفى جورج قرداحي وثيقة مسربة، تزعم أنه حصل على مبلغ 1.8 مليون دولار من قناة "إم بي سي" كمكافآت لنهاية خدمته التي استمرت لسنوات مع المحطة السعودية.

وأوضح قرداحي في تغريدة عبر "تويتر"، أن "الجهات المتحاملة عليه منذ توليه الوزارة لجأت إلى كذبة جديدة، وهي كناية عن ورقة مزورة تحمل توقيع الأستاذ علي جابر بشأن تعويضات نهاية خدمته في mbc". وقال إنه "أسلوب وضيع وسخيف في تزوير الحقائق وفي ترويج الشائعات المغرضة".

وأضاف أن "هذا الأسلوب إن دل على شيء فعلى سخافة وحقارة الجهات التي تقف وراء نشر مثل هذه الشائعات التافهة".

ولا تزال دول خليجية (الكويت، السعودية، الإمارات، البحرين) تتخذ موقفا من لبنان إذ إنها سحبت بعثاتها الدبلوماسية وطردت البعثات اللبنانية لديها.

وكان قرداحي صرح بأن حرب اليمن عبثية وأن الحوثيين يدافعون عن أرضهم، وهو ما أثار حفيظة هذه الدول.

إلا أن السعودية قالت لاحقا إن أزمتها مع لبنان لها بعد آخر، وهو تغول حزب الله في السلطة.

 







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي