ترنيمة

2021-10-22

 جبار ياسين*

 

لها المجد، لها المجد

تلك التي منحتني نهدها ليلة كاملة

وهمست في أذني: احبك

لها المجد تلك التي عنقها مرمري

شفتاها قرنفليتان

على خصرها الابيض البض سال حليبي

وشهقتها عرجت بي للسماء.

المجد لكل النساء

حين يحل المساء

وحين القمر في بدره

وحين الفجر في اوله

حين البياض يلمع في السواد

حينها تبثق الحياة.

اذكر لحظة العشق

أنسى الشراشف والوسائد وطعم حبات العنب

أحدق في عينين من ابنوس

في جسد يتمايل أنى اريد

جسدي يتبعه مثل ضرغام يتبع لبوة

نميل مثل جناحين

لسماء لا حدود لها .

لها المجد تلك الليالي

على ساحل البحر تسيل شهواتنا

وينشر عطر الحياة غبار الطلع

نخلتين تحابا على الرمل

فصار للبحر صوت المخاض .

لها المجد حبيبتي

تعيد رسمي كل مساء

تجدد في الحياة

وتمنحني عطر الخلود

ولو في غفوة خاطفة .

لها المجد حين تمنحني نهدين من الق

فخذين من جمار نخلة

وعنق يصعد خطوتين

كي يقبلني ويمتص رحيقي

لها المجد في صرخات لذتها

وحين تسبل عينيها

حينها نغرق في بحر لا ضفاف له.

 

  • شاعر من العراق

 







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي