جانتس: اتفاقيات إبراهيم منعت إسرائيل من ضم أراض فلسطينية بالضفة الغربية

2021-10-13

أكد وزير الأمن الإسرائيلي، "بيني جانتس"، أن تل أبيب تعمل على توسيع اتفاقيات التطبيع التي وقعتها مع دول عربية وخليجية وتسعى إلى ضم دول جديدة لها، زاعما أن تلك الاتفاقيات، والمعروفة باسم "اتفاقات إبراهيم"، "منعت ضم أراض فلسطينية بالضفة الغربية".

وقال "جانتس"، في كلمة أمام مؤتمر تم تنظيمه بالكنيست لدعم "اتفاقات إبراهيم"، الإثنين 12 اكتوبر 2021م : "حقيقة أننا منعنا الضم أحادي الجانب (لأراض فلسطينية) مكنت رؤية اتفاقات إبراهيم من أن تتحقق وتتجسد"، متابعا: "يجب ألا ننسى اتفاقيات السلام المهمة مع مصر والأردن، والتي تمثل رصيدا كبيرا لدولة إسرائيل".

وأكد أنه "من واجبنا تطوير جميع اتفاقيات السلام ومواصلة السعي من أجل السلام مع الفلسطينيين أيضا".

 وأوضح أن "إسرائيل تعمل على توسيع الاتفاقيات القائمة والسعي إلى اتفاقيات إضافية، نعمل حاليا على تعزيز التعاون بين الدول الموقعة على معاهدة إبراهيم ودولة إسرائيل".

وأشاد "جانتس" بالإدارة الأمريكية السابقة بقيادة الرئيس "دونالد ترامب"، وكبير مستشاريه "جاريد كوشنر"، مقدما الشكر لواشنطن على جهودها في توقيع "اتفاقات إبراهيم"، وتابع قائلا: "أنا واثق من أنه مع الإدارة الأمريكية الحالية بقيادة الرئيس بايدن ومع دول المنطقة، سنواصل توسيع هذه الاتفاقيات الإيجابية".

وكانت الحكومة الإسرائيلية السابقة تريد ضم أكثر من 30% من الضفة الغربية قبل وقف الأمر من خلال "اتفاقيات إبراهيم".

يذكر أن المؤتمر بالكنيست حضره "جاريد كوشنر"، مستشار الرئيس الأمريكي السابق "دونالد ترامب"، وزوجته "إيفانكا".

المصدر : الخليج الجديد







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي