إسرائيليون يجددون تظاهراتهم ضد اتفاق نقل النفط الإماراتي إلى أوروبا عبر إيلات

2021-10-10

 تظاهر مئات الإسرائيليين، السبت9 اكتوبر 2021م ، في عدة مناطق للمطالبة بإلغاء اتفاق مبدئي لنقل النفط الإماراتي إلى الأسواق الغربية عبر الأراضي المحتلة، بسبب مخاطره البيئية المتوقعة.

وبحسب قناة “كان" العبرية الرسمية، فإن مئات النشطاء من منظمات إسرائيلية حقوقية عدة، شاركوا للأسبوع الثاني في وقفات نظمت في عدة مدن بالأراضي المحتلة، بينها تل أبيب.

ورفع المتظاهرون شعارات تطالب بإلغاء الاتفاق "لما لها من مخاطر بيئية عديدة وكبيرة"، وفق المصدر ذاته.

ولم تصدّق الحكومة الإسرائيلية حتى مساء السبت 9 اكتةبر 2021م ، على الاتفاق المبدئي.

 والثلاثاء الماضي، اعتبرت وزيرة البيئة الإسرائيلية "تمار زاندبرج"، أن الصفقة المبرمة بين الطرفين الإسرائيلي والإماراتي، لنقل النفط من الخليج إلى أوروبا عبر إسرائيل لها مخاطر بيئية.

وقالت "زاندبرج"، لوكالة "رويترز"، خلال زيارتها معرض "إكسبو دبي" الإثنين، إن الحكومة الإسرائيلية ستتخذ قرارا "في غضون أسابيع" لكنها حذرت أيضا من أن حدوث أي تسرب نفطي سيعرض الشعاب المرجانية الشهيرة في إيلات "لخطر كبير لا فكاك منه".

وأضافت وزيرة البيئة الإسرائيلية: "أرى أنه يتعين علينا ألا نزيد أي مخاطر بيئية في الخليج (إيلات)".

وذكرت أنها ناقشت مخاوفها مع سفير الإمارات لدى إسرائيل "محمد محمود آل خاجة"، مؤكدة أن الحكومتين تتفقان على أن هذه مسألة تجارية لا تؤثر على العلاقات الثنائية.

وفي أكتوبر/ تشرين الأول 2020، وعقب اتفاق تطبيع بين تل أبيب وأبو ظبي، وقعت شركة حكومية إسرائيلية وأخرى مقرها في الإمارات، مذكرة تفاهم (اتفاقا مبدئيا) لنقل النفط ومنتجاته للأسواق الأوروبية عبر خط أنابيب "إيلات ـ عسقلان" الإسرائيلي. 

وتقيم الحكومة الإسرائيلية طلبا إذا وافقت عليه ستتدفق بموجبه ناقلات نفط لترسو في ميناء إيلات وتفرغ شحناتها لتُنقل بعد ذلك عبر خط أنابيب بري إلى ساحل البحر المتوسط.

المصدر : الخليج الجديد







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي