أزمة بالجيش الإسرائيلي بسبب محادثات مع رئاسة الوزراء

2021-10-02

كشفت صحيفة "هارتس" أن وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني جانتس، يعتزم استدعاء رئيس أركان الجيش أفيف كوخافي للتحقيق، والحصول على توضيحات بشأن "لقاء غير رسمي" بين كبير مستشاري رئيس الوزراء الإسرائيلي، ومسؤول عسكري كبير، وسط تزايد الاتهامات من وزير الدفاع بأنه "يجري تهميشه" في الحكومة الجديدة.

 وأشارت الصحيفة في تقرير، الجمعة، إلى أن قائد المنطقة الجنوبية اللواء إليعازر توليدانو، الذي سيُستدعى أيضاً، تواصل بشكل مستمر مع المستشار السياسي لرئيس الوزراء، شمريت مئير، بعلم كوخافي، ولكن دون تنسيق أو إفصاح بشكل مناسب عن المحتوى لمكتب جانتس، كما يقتضي البروتوكول.

 

في المقابل قال مكتب نفتالي بينيت إن موظفي رئيس الوزراء "على اتصال دائم مع المسؤولين في جميع الأجهزة ذات الصلة" بموجب الأنظمة القائمة، وإن الأحاديث المشار إليها في هذا التقرير "وافقت عليها كل الجهات التي يتطلب الأمر موافقتها".

تأتي عملية التحقيق، بحسب الصحيفة في ظل التوتر بين رئيس الوزراء، ووزير الدفاع، منذ اجتماع جانتس مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في رام الله، في أغسطس الماضي.

وإثر المحادثات، التي تعد أول مشاركة رفيعة المستوى منذ أكثر من عقد، أوضح بينيت أنه لن تجري أي عملية دبلوماسية مع الفلسطينيين تحت إدارة حكومته.

وكان توليدانو ومئير التقيا قبل شهرين من دون إخطار رئيس الأركان أو وزير الدفاع، بحسب الصحيفة.

وفي ذلك الوقت قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، إن اجتماعين عُقدا بين الضابط والمستشار "لدواعي صداقة قائمة"، مضيفاً أنه "تم تشديد الإجراءات المتعلقة بالاتصالات بين الضباط والنخب السياسية".

 







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي