كيف تبني عضلاتك لتبدو مثل زاك إيفرون من خلال شرب مخفوق الدجاج؟

2021-09-17 | منذ 4 أسبوع

في هذه اﻷيّام ، أصبحت المصطلحات الجّديدة مثل "مرق العظام" و مثلّجات "رماد الفحم اﻷسود" منتشرة بكثرة ، وذلك كما ذكر في تقرير من قبل المحقّقين في هذا المجال. وهذه المصطلحات أصبحت تنضّم إلى مجموعة اﻷطعمة الجديدة والفريدة من نوعها الّتي تنتشر وتكتسب ضجّة ليست بالضّرورة جديدة على الإطلاق، باستثناء مثلّجات الفحم اﻷسود. فمرق العظام هو ما يسمّى بالطّعام ذي الّسمعة الّشائعة جدًّا من قبل أخصّائيّي نظام باليو وغيرهم ممن يبحثون دائمًا عن العناصر الغذائيّة الغنيّة بالبروتين والّتي تحتوي على نسبة منخفضة من الدّهون غير الصّحيّة، السّكّر ، "الكربوهيدرات السّيّئة".

لقد وصف النّظام الغذائيّ الجّديد لمدّة 21 يومًا في كتاب بعنوان حمية مرق العظام للدّكتورة كيليان: خسارة ما يقارب خمسة عشر رطلًا، أربعة إنشات _وتجاعيدك_ وذلك فقط في مدة 21 يومًا من تأليف الدّكتورة كيليان بتروتش ونشرته دار رودال برس. وهذا الكتاب يؤيّد شرب مرق العظام كنوع لعلاج جميع الحالات. ففقدان الوزن، وبشرة أفضل وجميع أنواع الفوائد الّتي ادعيت من قبل أولئك الّذين يروّجون لصلات وفوائد مرق العظام. ولكن ماذا عن كلّ ذلك البروتين الموجود في الجزء الّلبني من الّلحوم الخالية من الدّهون؟

يميل لاعبو كمال الأجسام الّذين ليسوا نباتيين للاعتماد على البروتينات الموجودة في مساحيق بودرة البروتين عالية الجودة، البيض، والّلحوم الخالية من الدّهون من أجل بناء العضلات. فكما قد رأينا في برنامج كورا، فقد طرحت أسئلة كثيرة حول كيفيّة بناء عضلات مثل زاك إيفرون دون استخدام المنشّطات. من أجل الحصول على كتلة العضلات الهائلة الّتي يسعى إليها بعض اﻷشخاص الّذين يتمتعون بالّلياقة البدنيّة، فكانت الإجابة عادة هي استهلاك كميّات كبيرة من اللحوم الخالية من الدّهون بشكل منتظم بحيث يمكن أن تؤدي جميع تمارين رفع اﻷثقال إلى بناء العضلات بعد جهد كبير للحصول على كتلة عضلات أضخم خلال جلسات التّمارين.

ومع ذلك، فإنّ بعض اﻷشخاص الّذين يحاولون تناول 4-8 من صدور الدّجاج الخالية من الدّهون كلّ بضع ساعات سرعان ما يدركون أنّ تناول كميّات كبيرة من الّلحوم يمكن أن يكون مهمّة كبيرة. سواء أكانت مخبوزة مشويّة أم مسلوقة، فإنّ صدور الدّجاج الخالية من الدّهون تتطلّب عمومًا الكثير من المضغ من أجل هضمها _ وهو إنجاز رائع للأشخاص المشغولين والّذين في عجلة من أمرهم. قم بإدراج مخفوق عصير الدّجاج كإجابة بالنّسبة للاعبي رفع اﻷثقال الّذين لا يرغبون بكلّ هذا المضغ.

تعرف على النظام الغذائي لـ«بيج رامي » وأسرار بناء عضلاته

 بالرّغم من أنّ مصطلح مخفوق عصير الدّجاج قد يبدو مقزّزًا عند سماعه لأوّل مرّة ، فإنه لا يبدو جنونيًّا للغاية عندما تعلم أنّ زاك إيفرون قد قام بخلط صدور الدّجاج الخالية من الدّهون في الخلّاط الكهربائي وشربها من أجل اكتساب سبعة عشر رطلاً من العضلات الّتي يحتاج إليها. وكما رأينا في مقطع الفيديو أعلاه ، فإنّ زاك إيفرون يتحدّث عن الحاجة إلى اكتساب الوزن، ولكن ليس الوزن المليء بالدّهون والّذي يأتي من خلال تناول الدّونات. فبدلاً من ذلك، فقد قام زاك بتناول ما أسماه "البروتين الصّلب" أو "اﻷطعمة الصّلبة " مع تجنّب أيّ أخطاء شائعة.

 فقد وجد إيفرون نفسه أنّه بحاجة إلى تناول الكثير من صدور الدّجاج لدرجة أنّه يلقي بها جميعًا في الخلّاط الكهربائي ويخلط صدور الدّجاج  ويقوم بأكلها. وهذا لا يبدو أمرًا جنونيًّا جدًّا بالنّسبة ﻷصحاب اللّياقة البدنيّة الّذين يعرفون أنّهم بحاجة إلى استهلاك هذا القدر الكبير من الدّجاج ولكن ليس لديهم الوقت الكافي للجلوس ومضغه طوال اليوم. في الواقع، ومع انتشار شعبيّة خلّاطات النينجا الكهربائيّة القادرة على صنع لحم مفروم من مجموعة كبيرة ومتنوّعة من الّلحوم ، فإنّ فكرة خلط الدّجاج، الدّيك الرّومي، أو أنواع لحوم أخرى خالية من الدّهون مع نسبة بروتين أساسيّة ناجحة في الخفق تبدو أفضل بالنّسبة لمن هم جادّون بشأنها للحصول على شكلٍ أفضل.

على سبيل المثال ، يمكن ﻷيّ شخصٍ أن يقوم بغلي كميّة من أرز الياسمين البنيّ المصنّع من الحبوب الكاملة، الفاصوليا السّوداء وصدور الدّجاج.

وبمجرّد الانتهاء من إعدادها، يمكن خلطها  جميعها مع اﻷطعمة الصّحيّة الممتازة الغنيّة بالبروتين مثل أفوكادو في عصير مخفوق ﻷجل يوم اﻷشخاص "العالي كربوهيدرات" إذا كانوا يمارسون فلسفة استهلاك الكربوهيدرات الشّائعة. يمكن أيضًا إضافة مسحوق بروتين بودرة الشّوكولا لإضافة النّكهة ولتعزيز قيمة البروتين أكثر، يمكن إضافة أشياء جنبًا إلى جنب مثل الموز ﻷجل النّكهة.

يمكن أن تتضمن اﻷيّام صدور الدّجاج  المنخفضة بالكربوهيدرات ببساطة  المطبوخة أو أيّة لحوم أخرى خالية من الدّهون ممزوجة بمسحوق البروتين المنكّه والماء حسب الحاجة. ويمكن بعد كلّ ذلك تحضير عصائر مخفوق الّلحوم مسبقًا وتخزينه في أكواب مغطاة والّتي تسهّل على الشّخص الاحتفاظ بها وتناولها أثناء التّنقّل، مع التّأكّد من أنّ هذه اﻷكواب تتبع جميع القواعد المتعلّقة بالتّخزين الآمن  لّلحوم المطبوخة إمّا في الثّلّاجة أو الفريزر. ووفقًا لراتشيل راي، يمكن أن تبقى الدّواجن المطبوخة في الثّلّاجة من ثلاثة أيام إلى أربعة، لكن يمكن تجميدها لمدّة تصل إلى ثلاثة أشهر.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي