بسبب مرض السفير.. هسبريس: عشرات المغاربة في الصين مهددون بالسجن والترحيل

2021-08-30

يواجه عشرات المغاربة المقيمين في الصين، المنتهية مدة صلاحية جوازات سفرهم وبطاقات تعريفهم الوطنية، جملة من المشاكل بسبب عدم تمكنهم من تجديد وثائقهم من جانب السفارة المغربية ببكين.

ويعود سبب عدم تمكنهم من تجديد وثائقهم إلى غياب السفير المغربي لدى بكين منذ عدة شهور.

وقال مصدر من وزارة الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، لـ"هسبريس" إن السفير المغربي يوجد في المغرب منذ ستة شهور، وتعذرت عليه العودة إلى الصين إلى حد الآن بسبب المرض.

وفي ظل غياب السفير، يقترح مسؤولو السفارة المغربية على المغاربة المقيمين في الصين التوجهَ إلى دولة ماليزيا أو العودة إلى المغرب لتجديد وثائقهم، أو "الانتظار"، حسب إفادة المتضررين.

وقال أفراد الجالية المغربية إن الحل البديل الذي تقترحه السفارة المغربية "مستحيل وغير عملي، لعدم إمكانية السفر إلى دولة أخرى بجواز سفر منتهي الصلاحية"، مطالبين بحل المشكل الذي يعانون منه في الصين.

وكشفوا أن عدم تمكنهم من تجديد جوازات سفرهم يضعهم في مواجهة مع السلطات الصينية، إذ يدفعون غرامات مالية لتجاوز مدة الإقامة المسموح بها، التي لا يمكن تمديدها دون التوفر على جواز سفر غير منتهي الصلاحية، كما أن السلطات الصينية تعمد إلى تجميد حساباتهم البنكية، نظرا لكونها مرتبطة برقم الجواز، ومنعهم من استعمال التطبيقات الذكية المرتبطة بأداء الفواتير واستعمال وسائل النقل العمومي، وغيرها، كما أنهم مهددون بإمكانية احتجازهم لمدة أسبوعين قبل ترحيلهم إلى المغرب.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي