هل يمكن أن تحمل الخفافيش "إكسير الشباب" الصحي؟

2021-08-27 | منذ 3 شهر

قد تبدو أسطورة أو قوة عظمى أن تتمكن من البقاء شابا وسليما طوال حياتك، ولكن هناك حيوان على كوكبنا نجح في تحقيق ذلك في الحياة الواقعية.

وتقول إيما تيلينغ، عالمة الوراثة التي تدرس طول العمر الاستثنائي للخفافيش، على أمل اكتشاف فوائد للبشر: "ربما يكون كل شيء في الدم".

وتعمل الباحثة بجامعة دبلن مع مؤسسة بريتاني فيفانتي الخيرية لدراسة الخفافيش التي تعيش في كنائس ومدارس ريفية في بريتاني بغرب فرنسا.

وأوضحت تيلينغ: "إننا نأخذ القليل من الدماء، لكن بدلا من أن نكون مصاصي دماء للخفافيش، فإننا نجعلها تعطينا أسرارها".

ولا تعيش الخفافيش لفترة أطول من الحيوانات الأخرى من حجمها فحسب، بل إنها أيضا تحافظ على صحتها لفترة أطول ويمكن أن تأوي مسببات الأمراض مثل الإيبولا أو فيروسات كورونا دون أن تمرض.

وتركز تيلنغ، التي أوجزت بحثها لوكالة "فرانس برس" في مقابلة أعيد نشرها في مواقع عدة، على الخفافيش الكبيرة ذات أذني الفأر طويلة العمر.

والهدف من هذا هو اكتشاف المفتاح لحياة أطول وأكثر صحة للناس، حيث صرحت: "أعتقد اعتقادا راسخا أن الأمر يكمن في دراسة الخفافيش".

ما الذي يميز الخفافيش؟

عادة في الطبيعة يوجد نمط، يكاد يكون قانونا، بأن الأشياء الصغيرة تعيش بسرعة كبيرة وتموت في سن مبكرة نتيجة لعملية التمثيل الغذائي السريعة حقا.

والخفافيش فريدة من نوعها، فهي من أصغر الثدييات على الإطلاق، ومع ذلك يمكنها العيش لفترة طويلة للغاية. ويبدو أنها طورت آليات لإبطاء عملية الشيخوخة.

وأشارت تيلينغ إلى أن الأمر لا يتعلق بالشباب الأبدي، موضحة: "فكر في شخص يبلغ من العمر مائة عام يتمتع بصحة جيدة حتى الأسابيع القليلة الماضية من حياته. هذا ما نريده وهذا ما تملكه الخفافيش.

كيف تستخرج سرها؟

لا أحد يعرف ما كان يحدث للخفافيش مع تقدمها في السن. والطريقة الوحيدة التي تتقدم بها الخفاش في العمر هي النظر إلى العظام الموجودة في أصابعها، إذا لم يتم دمج المفاصل بعد، فهذا الخفاش لا يزال طفلا، وبمجرد أن يلتحم يصبح بالغا.

ومنذ عام 2010، وضع الباحثون في مؤسسة بريتاني فيفانتي شريحة صغيرة، يطلق عليها اسم pit tag، تحت جلد هذه الخفافيش عندما كانت في مرحلة الطفولة.

وكل عام يعود الفريق إلى موقع الخفافيش، حيث تلد الإناث ويأخذون القليل من عينات الأجنحة، وقليلا من الدم، ويعودون إلى المختبر في إيرلندا وينظرون إلى ما تغير مع تقدمها في العمر، وتتبع بعض المؤشرات الحيوية للشيخوخة.

وتقول تيلينغ إنها وفريقها ينظرون إلى ما يسمى التيلوميرات، وهي تسلسل متكرر من النيوكليوتيدات تقع في كل كروموسومات في خلايا معظم الكائنات الحية حقيقية النواة. وهذه الأغطية الواقية، مثل ممتص الصدمات في السيارة، وفي كل مرة تتكاثر فيها الخلايا، تصبح أقصر فأقصر.

وعندما تصبح أقصر جدا، يجب أن تدمر الخلية نفسها بنفسها، لكن في بعض الأحيان تظل موجودة وتصبح قديمة، ما يؤدي إلى عملية الشيخوخة.

ولكن في الخفافيش الأطول عمرا مثل الخفافيش الكبرى ذات أذني الفأر، فإن التيلوميرات لا تقصر مع تقدم العمر، ويمكنها حماية حمضها النووي.

وتوضح تيلينغ: "قمنا بتسلسل الجينات من الخفافيش الصغيرة والمتوسطة وكبار السن وما وجدناه كان غير عادي، فهي تزيد من قدرتها على إصلاح حمضها النووي مع تقدم العمر وإصلاح الأضرار التي تسببها الحياة".

وتابعت: "مع تقدمنا ​​في العمر، نصاب بالتهاب المفاصل، ونعاني من الالتهاب، ولا يبدو أن الخفافيش تفعل ذلك، والسؤال المهم هنا هو كيف تفعل ذلك؟ .. لذلك وجدنا أنها تصلح الضرر الذي لحق بالحمض النووي الخاص بها وهي قادرة أيضا على تعديل استجابتها المناعية، والحفاظ عليها متوازنة بين الاستجابات المضادة للفيروسات والمضادة للالتهابات".

وعندما تنظر إلى "كوفيد-19" على سبيل المثال، فإن ما يقتل شخصا ما هو الاستجابة المناعية المفرطة في الإثارة.

وتقول تيلينغ: "نحن نتشارك في نفس الجينات مثل الخفافيش، مع تعديلات طفيفة. تخيل لو وجدنا الجين الصغير المتحكم الذي ينظم هذه التأثيرات، يمكننا بعد ذلك صنع عقار "إكسير الشباب" لتقليده عند البشر.






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي