من هو أحمد مسعود قائد المقاومة من بانشير لمواجهة حركة طالبان

2021-08-24

يتساءل الكثير على موقع البحث العالمي جوجل عن أحمد مسعود قائد المقاومة الأفغانية ضد حركة طالبان، بعد سقوط كابول عاصمة أفغانستان في يد الحركة واتجه العديد من قيادات الحكومة الأفغانية إلى وادي بانشير الذى لم يقع بعد تحت سيطرة حركة طالبان ليخرج منه أحمد مسعود ليقاوم تغول حركة طالبان ويطالب من العالم مساندته فى المقاومة.

من هو أحمد مسعود

أحمد مسعود هو نجل القائد أحمد شاة مسعود الذى اغتاله تنظيم القاعدة فى 2001 والذى يعتبره الأفغان زعيما للحرب الذى قاد الحروب ضد الاتحاد السوفيتى فى الثمانينات وأيضا ضد حركة طالبان ويسعى نجله أن يسير على خطى والده فى مقاومة حركة طالبان، والتحق أحمد بمدارس إيران، ودرس بين عامي 2010 إلى 2011 بأكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية البريطانية المرموقة.

وحصل على درجة علمية في دراسات الحرب من جامعة "كينغز كوليج" البريطانية ودرجة الماجستير في السياسة الدولية من جامعة "سيتي" في لندن.

أحمد مسعود يستنجد بالعالم لدعم مقاومته

اتخذ أحمد مسعود من وادى بانشير مركزا لمقاومته وإعادة ترتيب قواته بمساندة نائب الرئيس أمر الله صالح، وخاصة أن هذا الوادى يتسم بتضاريسه الجبلية التى صعبت على طالبان فرصة السيطرة عليه.

وقال أحمد مسعود، في مقال رأي كتبه في صحيفة "واشنطن بوست"، بعد سقوط كابل في يد طالبان إن الآلاف من قوات الكوماندوس وضباط الجيش الأفغاني لجأوا إلى إقليم بانجشير الصعب التضاريس. 

ودعا مسعود، الغرب إلى مساعدته للوقوف في وجه طالبان، وأن الجنود الأفغان جلبوا معهم عشرات الآليات العسكرية والمدرعات والطائرات العسكري لمواجهة طالبان كما أظهرت  لقطات متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي نائب الرئيس السابق أمر الله صالح وأحمد مسعود معا في وادي بانشير، وهما يؤسسان كما يبدو لتمردٍ على النظام الجديد.

 

هل تستطيع بانشير مواجهة طالبان

هذا هو السؤال الذى يتردد على لسان المتابعين للشأن الأفغان إضافة إلى الدول القريبة من أفغانستان التى تراقب مجريات الأمور فى كابول وعلى رأسها روسيا والأسهم تشير نحو أحمد مسعود والذي يشبه والده كثيرا سواء من حيث الشكل أو التصرفات والعادات، وأعلن مع نائب الرئيس الهارب أمر الله صالح عدم الإذعان والخضوع لحركة طالبان، متعهدا بمقاومتها.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي