بينهم نساء وأطفال.. 27 روهينغيا يغرقون في بحر هائج أثناء فرارهم من مخيم مثير للجدل

2021-08-15

دكا-وكالات: قالت السلطات البنغالية إن عمليات البحث لا تزال جارية عن 27 روهينغيا بعد غرق مركبهم خلال محاولتهم الهرب من مخيم لإيواء اللاجئين أقيم في جزيرة بنغالية سبق أن انتقدته منظّمات غير حكومية مدافعة عن حقوق الإنسان.

وأقيم مخيّم للاجئين يضم نحو 20 ألفا من الروهينغا في جزيرة بهاشان شار بخليج البنغال الذي تضربه الأعاصير كل عام.

وتسعى بنغلاديش إلى إيواء 100 ألف من لاجئي الروهينغا في هذه الجزيرة علما أنها تستقبل نحو مليون منهم، أغلبهم في مخيمات مكتظة في أراضيها القارية.

ويقول عدد من أبناء هذه الإثنية المسلمة إنهم نقلوا عنوة إلى الجزيرة. وفي حزيران/يونيو تظاهر الآلاف احتجاجا على المصاعب الحياتية التي يعانون منها.

وبعد المأساة، أعرب مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين عن "قلقه إزاء معلومات تفيد بتوقيف لاجئين وسجنهم لمحاولتهم مغادرة بهاشان شار".

ووفق الشرطة، غرق مركب الصيد الصغير وعلى متنه 41 من الروهينغا في بحر هائج بخليج البنغال، قرب الجزيرة، وتم إنقاذ 14 شخصا في حين إن عمليات البحث عن المفقودين لا تزال مستمرة.

وصرّح سوجيت كومار تشاندا المسؤول عن إدارة مخيم بهاشان شار لوكالة الصحافة الفرنسية بأن "سفنا تابعة للبحرية ومروحية تشارك في عمليات البحث"، وقال إن بين المفقودين نساء وأطفالا.

وكانت بنغلاديش قد باشرت نقل اللاجئين إلى المخيم المثير للجدل في الجزيرة في نوفمبر/تشرين الثاني، في خطوة سوّغتها باكتظاظ المخيمات في جنوب شرقي البلاد.

وفي الأشهر الأخيرة هرب مئات من الروهينغا من الجزيرة التي يصفون الحياة فيها بالمروّعة.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي