أوّل امراة مديرة لأكبر متحف في العالم

2021-07-11 | منذ 2 شهر

يوم 26مايو(آيار)2021 اتّصلتْ" رُوزلين باشْلو" وزيرةُ الثّقافة الفرنسيّة ب"لورانسْ دي ديكارس " لتُعلمها أنّ الرّئيس"ايمانيوال ماكرون" اختارها لتكُون المُديرة الجديدة لمتحف" اللوفر" الذّي يُعدّ أكبر متحف في العالم ،وأنّه عيّنها لهذا المنصب الهام للسّنوات الخمسة المُقبلةـ وفق ما ذكرته جريدة "لُومُوند"اليوميّة الباريسيّةـ.

أسباب الاختيار

وجاء القرار بعد مساعي" جاك لوك ماتيناز" المدير الحالي للمتحف ليتمّ التجديد له لولاية ثالثة ،ولكنّ الرئيس حسم الأمر واختار" لورانس دي ديكارس" لتكون بذلك اوّل امرأة لإدارة متحف "اللوفر" الذّي يعود تاريخ تأسيسه الى عام 1793 أيْ الى ما قبل 228 عاما.
و يأتي اختيارالرئيس الفرنسي لامرأة من بين مجموعة من المُترشّحين للمنصب ضمن سياسته منح النّساء المزيد من المسؤوليّات في الصفّ الاوّل وخاصّة في القطاع الثّقافي، ثمّ أيضا بعد إطّلاعه على برنامج العمل الذّي اعدته، فلقد قدّمت "لورانس"مشروعا طموحا هدفه استقطاب الشباب الفرنسي لتكثيف زياراته للمتحف، وهي تعتزم إنشاء قسم جديد لآثار ولوحات وفنون الحقبة البيزنطية ومسيحيي الشرق ،كما تخطط لتحديث وسائل العرض للعديد من التحف والرسوم والقطع الفنية التي يزخر بها المتحف من مختلف الحضارات الإنسانية .
و بحسب بيان صادر عن وزارة الثقافة الفرنسية، ستشمل مهمة المديرة الجديدة "تعزيز “الحوار بين الفن القديم والعالم المعاصر"واستقطاب الشباب.

حفيدة روائي وابنة صحفي
و"لورنس ديكارس "هي في الرّابعة والخمسين من العمر حفيدة الروائي الفرنسي الشهير "غي دي كارس"، وابنة الصحفي والكاتب" جان دي كارس ، وهي خرّيجة جامعة "السوربون"ومختصّة في تاريخ واتجاهات الرّسم في القرن التاسع عشر.وبدأت مسيرتها المهنية كمنسقة في متحف "أورسي" عام 1994، قبل أن تتولى عام 2007 مسؤولية وكالة متاحف فرنسا، وهي الهيئة الحكومية الفرنسية التي تولت إنجاز متحف اللوفر أبوظبي.
أكثر المتاحف زيارة في العالم

ومتحف "اللوفر"،وهو في الأصل قصر ملكي، له مساحة عرض ب 45 ألف متر مربع تضم 30 ألف قطعة فنية أشهرها لوحة "الموناليزا"،و هو اكثر المتاحف زيارة في العالم ويستقبل كل عام عشرة مليون سائح جلّهم من الأمركيّين، وقبل جائحة كوفيد-19، فانّ السياح مثلوا حوالي 75 ٪ من الزوار في عام 2019، وفقاً لمعلومات من وزارة الثقافة الفرنسية،وقد تسبّب الوباء في انخفاض مذهل لعدد زوار المتحف مما تسبب في خسارة تقدر ب40 مليون يورو (45 مليون دولار) من عائدات التذاكر.

واليوم وقد أعاد المتحف فتح أبوابه بعد أشهر من الإغلاق فانّ إجراءت صارمة تم اتخاذها مثل ارتداء الكمامات والحفاظ على مسافة تباعد بمتر واحد بين الزائرين.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي