عبور إلى مشارف النغم

2021-07-06

بادر سيف*

 

أمزق غمامة الترحال، كي أجوب

سواقي الدهشة الملثمة بفخار التأني

أمزق جسد التاريخ الساكن صمام

الوحدة، لتشيخ مواسم الاشتياق

ثم أعبر المرايا السابحة في ترانيم

الانتظار، أرتق نسمات الليل

المعسعس بمدارات التروي

ثم أدور أدور إلى بسمة الورد

وثغر النور، أتوسد نجم الدلال

لألحق الصباح بتسابيح الأشكال

ليس للدار قرار

لا زوايا لا جدار

الأطفال يمضغون الريح في وضح

النهار

ليس لي عمامة الفتوى

كي يمر الوقت وتفاصيل القرار

ليس لي شكل الرماد يوصل إلى

ستائر النعش ولا خطو للفرار

من تواريخ مكبلة المفاصل ولا نار

كاللعب بانسدال الغيم على فم النهار

لأعبر الجسر وحيدا.. ما أضيق

الدرب الموشى بأكاليل الغبار

ما أتعس الليل المهدل بأقانيم

الشجار

وأنا على سجادة الماضي صمت

غد وانتصارات المحار

موعد منبوذ أعمى يقرأ كتب

النحو المقفى

يلسعه صمت التمني، حصاد الانتحار

لم تكن الوردة ثكلى دمعة صيف خطى

لطواحين البذار

ليصير الموج أغلى من هيولى الجلنار

أعبر ظل القمر بنبوءة المصائر

أسائل الأطيار والأنهر العنيدة

مرتلا صلاته

تسبيحه الشريد

أعبر مصائر الأيام والأنجم

الشهيدة، أرتق تاريخها والخرم

الوحيدة.

 

  • شاعر جزائري






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي