حديث متأخّرٌ معَ باسِمْ زَيْتوني

2021-07-01

لوحة من الإلياذة للفنان الياباني يوكو شيموزو

محمود وهبة*

 

كانَ على العريشةِ شيءٌ من الدَّمِ

أو شيءٌ مِنَ القيحِ المُندَمِلْ

كانَ عليها ما كانَ

في القلبِ 

وما صارَ في الخابيَةْ.

 

■ ■ ■

 

في اللّحظَةِ الّتي أَعبُرُ الأوتوسْتراد

أتوقّفُ عَنِ الشُّعورِ وعَنِ التّنفُّسِ

أصمُتُ كامرأةٍ فَقَدَتْ وَحِيدَها.

 

■ ■ ■

 

هلْ أنْجَحُ في عُبورِ الخَطَوات؟

لا جديدَ "تَحتَ شَمْسٍ قاتِمَة".

 

■ ■ ■

 

كانَ على العريشَةِ عُرسٌ

تفصيلٌ لوردةٍ أبَتْ إلّا أن تعلَقَ في الذّاكرة

...

لراحلٍ

صورةٌ معلَّقةٌ على الجدارْ.

 

■ ■ ■

 

لا تزالُ الحجرةُ ضيقةً

لا تزالُ الأنفاسُ تحتشدُ

على بابِها

وما زالَ صوتُه

عالقاً على العتبة.

 

  • باسم زيتوني هو شاعر لبناني رحل بحادثِ سيرٍ قبل سنوات، و"تحتَ شمس قاتمة" هي مجموعته الشعريّة التي صدرت لدى دار الجديد.

 

  • شاعر من لبنان

 

 

 







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي