باحث ألماني: هابرماس أغفل "التنوير المتجدد" عند الاعتذار عن قبول جائزة الشيخ زايد للكتاب

شادية سرحان
2021-05-08 | منذ 1 شهر

قال الكاتب والباحث الألماني ستيفان فايندر، إن الفيلسوف الألماني وعالم الاجتماع يورغن هابرماس يمثل قيم وأفكار عصر التنوير المتجدد بشكل نقدي، وهذا ما كانت ترغب في استحضاره، جائزة الشيخ زايد للكتاب عندما أرادت تكريمه "شخصية العام الثقافية"، لكنه فشل في رؤية ذلك بالاعتذار عن قبول الجائزة.

وقال الكاتب والباحث لموقع "دويتشلاند فون كولتور" الألماني، إن "جائزة الشيخ زايد للكتاب، واحدة من أكثر جوائز الكتاب المرموقة في العالم، وجائزة تشيد بالشخصيات العربية والدولية التي تساهم في الثقافة العربية والتسامح والتعايش السلمي".

وأضاف فايندر أن "أحد أسباب منح الجائزة ليورغن هابرماس، أنه فيلسوف وقاريء مهم، ويمثل شخصية رمزية للتفكير التنويري المتجدد والنقدي في نفس الوقت"، وهي ذات القيم التي تبنتها الإمارات وتسير عليها، وتعمل على تأصيل التسامح والتعايش السلمي على أرضها بين سكانها من مختلف الجنسيات والفئات.

وأضاف "الإمارات منحت الجائزة لهابرماس لأنها أرادت استحضار قيم التنوير المتجددة الذي يمثلها فهو صاحب نظرية المجتمع التواصلي، وفيلسوف حل النزاعات اللاعنيفة، وكان دائماً ضد التطرف والإرهاب ويدعو في كتاباته إلى التنوير، وهو أيضاً من الذين يدعون إلى الحوار التواصلي"، بالإضافة إلى أن هابرماس هو واحد من أكثر الفلاسفة المعاصرين انتشاراً بين القراء عبر العالم.

وعبر الكاتب عن تفهمه واحترامه لرغبة هابرماس، ولكنه أكد أنه لو رُشح لها لقبلها فوراً، لافتاً إلى أنه كان على قائمة المرشحين لها، مضيفاً، سيكون رفضها أو الاعتذار "غطرسة" تجاه هذا التكريم وهذه الجائزة المرموقة".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي