فيما المبعوث الأمريكي يواصل مباحثاته مع وفد الحركة في الدوحة

"طالبان" تؤكد على ضرورة انسحاب القوات الأميركية كخطوة أساسية لحل المشاكل

2021-04-01 | منذ 4 شهر

 

كابول-وكالات: أجرى المبعوث الأميركي إلى أفغانستان زلماي خليل زاد مباحثات في الدوحة مع وفدين من حركة طالبان ومن الحكومة الأفغانية، وقالت طالبان إنها أكدت للمبعوث أن انسحاب القوات الأميركية خطوة أساسية لحل المشاكل هناك.

وقالت الخارجية الأميركية إن زلماي التقى الأطراف في الدوحة للضغط من أجل مزيد من التقدم في المفاوضات والحد من العنف.

كما بحث المبعوث الأميركي مع رئيس لجنة التفاوض الحكومية الأفغانية محمد معصوم ستانيكزاي في الدوحة ملف المحادثات الأفغانية الأفغانية.

وتناول الاجتماع تسريع محادثات السلام بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان والتحضرات الجارية لعقد مؤتمر إسطنبول للسلام في أفغانستان.

من جهتها، قالت حركة طالبان إنها بحثت مع خليل زاد انسحاب القوات الأميركية في الموعد المحدد في اتفاق الدوحة.

وأضافت الحركة -في بيان- أنها بحثت مع المبعوث الإفراج عن المعتقلين في سجون الحكومة، وحذف أسماء قادة الحركة من القائمة السوداء.

وفي سياق متصل، رحب ديريك شوليت مستشار وزير الخارجية الأميركي بعرض تركيا تسهيل مزيد من المناقشات حول خارطة الطريق السياسية في أفغانستان، وقال إن هذه الجهود تأتي لاستكمال المفاوضات الجارية في الدوحة.

كما رحب شوليت بتعيين الأمين العام للأمم المتحدة مبعوثا شخصيا له لشؤون أفغانستان، وأكد تطلع بلاده لدور أممي إيجابي في المصالحة الأفغانية.

وقال شوليت إن الولايات المتحدة تعمل بشكل وثيق مع الشركاء الدوليين والإقليميين لتعزيز ودعم عملية تؤدي إلى سلام دائم في أفغانستان، بمن فيهم روسيا والصين وباكستان.

وكرر شوليت الدعوة لجميع الأطراف لخفض مستوى العنف في البلاد، مؤكدا أن أفغانستان تشهد أعظم فرصة للسلام منذ 40 عاما من الصراع.

وتستعد تركيا لاستضافة مؤتمر في إسطنبول الشهر المقبل، حيث اقترحته الولايات المتحدة ضمن رؤية جديدة تتضمن إشراك حركة طالبان في حكومة انتقالية بأفغانستان لحين الاتفاق على تسوية نهائية لإحلال السلام.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي