علاقات تركيا-إسرائيل.. ماذا يريد كل طرف من الآخر؟  
2022-10-28
كتابات عبرية
كتابات عبرية

 

أنهى وزير الدفاع بيني غانتس أمس زيارة العمل التي قام بها إلى تركيا بلقاء مفاجئ وغير مخطط له: فقد دعا الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الضيف الإسرائيلي إلى قصره في أنقرة وتحدث الرجلان لمدة زمنية طويلة نسبياً.

أمس، في نهاية الزيارة، قال غانتس: “أنهى زيارة ذات معان أمنية واسعة. اتفقنا على استئناف العلاقات الأمنية الرسمية بين الدولتين. شكرت الرئيس ووزير الدفاع على أعمال تركيا المصممة ضد الإرهاب الذي هدد الإسرائيليين الذين يزورون تركيا والجالية اليهودية. التعاون حيال الإرهاب ضروري. لم تكن علاقات أمن رسمية بين الدولتين لأكثر من عقد، ولا زيارات على المستوى السياسي لوزير الدفاع. أما اليوم فنحن نغير هذا. نعمل بمسؤولية، بالتدريج ووفقاً لصالح دولة إسرائيل. أعتقد أن مثل هذه الخطوات ستعزز قوة إسرائيل، وتربط المزيد من الدول التي لها مصلحة في الازدهار والاستقرار الديني، بل وتحل الخلافات. لتركيا تأثير أيضاً في الساحة الفلسطينية، وآمل أن تتمكن من ممارسته بشكل يساعد في الحفاظ على الهدوء”.

ويفيد استعداد أردوغان بأن يلتقي بغانتس وذلك قبل خمسة أيام من الانتخابات في إسرائيل، وبعد أن التقى برئيس الدولة هرتسوغ وبرئيس الوزراء لبيد في السنة الأخيرة، يفيد كم هم الأتراك يريدون الآن تعزيز العلاقة الأمنية مع إسرائيل. وأوضحت محافل أمنية بعد اللقاء بأنه لم تتخذ قرارات ملموسة لكن “المحور فتح من جديد”.

فما الذي تريده إسرائيل من تركيا إذن؟ أولاً، أن يطرد أردوغان من دولته “حماس الخارج”، التي توجه “قيادة الضفة” التي تمول وتوجه الإرهاب ضد إسرائيل. وتطلب لاحقاً تعاوناً أمنياً لإحباط الإرهاب الإيراني على أراضي تركيا، وبالطبع بناء محور ذي مصلحة مشتركة بين الدولتين. فضلاً عن ذلك، سعى غانتس لإطلاق رسالة إلى الإيرانيين عبر الأتراك بأن إسرائيل لن تسلم بتهريب وسائل قتالية إلى سوريا.

وما الذي يريده الأتراك؟ أساساً تعزيز العلاقات مع الأمريكيين، عبر إسرائيل. إضافة إلى العودة لشراء منظومات سلاح من الصناعة الأمنية الإسرائيلية.

قبل اللقاء مع أردوغان، التقى غانتس مع وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، وعلم أن الرجلين اتفقا على استئناف العلاقات الأمنية بين الدولتين، في تصريح مشترك قال غانتس إنه الآن، أي بعد شهرين من إعلان إسرائيل وتركيا تطبيع العلاقات الكامل بينهما، وجه المستويات المهنية في وزارة الدفاع لعقد اتصال مع نظرائهم الأتراك و”العودة بالتدريج إلى نظام العمل المشترك الاعتيادي”.

 

بقلم: يوسي يهوشع

 يديعوت أحرونوت 28/10/2022

 



مقالات أخرى للكاتب

  • كيف أصبح الزلزال لاعباً سياسياً غير متوقع في الانتخابات التركية المقبلة؟
  • إلى نتنياهو ولفين: نحذركما من الحرب الأهلية
  • الفلسطينيون في "القدس الشرقية".. بين التحدي الأمني لإسرائيل والبحث عن حل لمدى بعيد





  • كاريكاتير

    إستطلاعات الرأي