بايدن: لدي الكثير لأقوله فور حصولي على معلومات إضافية عن هجوم كولورادو

متابعات الأمة برس
2021-03-23 | منذ 2 شهر

بايدن حث الكونغرس على اتخاذ إجراءات للسيطرة على اقتناء الأسلحةواشنطن - قال الرئيس الأميركي جو بايدن، الثلاثاء 23-3-2021، إن السلطات لا تزال "تجهل" الكثير من المعلومات حول منفذ هجوم كولورادو، الذي راح ضحيته 10 أشخاص بينهم شرطي.

وأضاف بايدن في كلمة مقتضبة القاها أمام الصحفيين في البيت الأبيض "سيكون لدي الكثير لأقوله فور حصولي على معلومات إضافية حول الهجوم ومنفذه"، مشيرا إلى أنه "بانتظار معلومات أكثر حول مطلق النار ودوافعه".

وأكد أن البيت الأبيض يعمل عن كثب مع السلطات المحلية للحصول على أحدث التطورات، بشأن الهجوم.

وحث بايدن الكونغرس على اتخاذ إجراءات للسيطرة على اقتناء الأسلحة، قائلا إن القضية "لا ينبغي أن تكون حزبية".

وطلب الرئيس الأميركي من الكونغرس منع مخازن الذخيرة ذات السعة الكبيرة وكذلك منع الأسلحة الهجومية

وأفاد مراسل "الحرة" بأن بايدن أمر بتنكيس الأعلام لخمسة أيام حدادا على ضحايا إطلاق النار في ولاية كولورادو.

وأقدم رجل مسلح عصر الاثنين على قتل 10 أشخاص بينهم شرطي داخل متجر في مدينة بولدر في ولاية كولورادو الأميركية التي سبق أن شهدت أسوأ مذبحتين في التاريخ الأميركي.

وقال شهود إنهم سمعوا في بادىء الأمر طلقات نار داخل متجر "كينغ سوبرز" في مدينة بولدر التي تبعد حوالى 110 آلاف نسمة وتقع على بعد 50 كيلومترا شمال غرب دنفر عاصمة كولورادو (وسط-غرب).

ووفقا لوسائل إعلام أميركية، فإن المسلح أطلق النار من رشاش من نوع "إيه آر-15" وهو سلاح شائع جدا في الولايات المتحدة وقد استخدمه قسم كبير من مرتكبي عمليات القتل الجماعي في البلاد.

وقال المدعي العام في ولاية كولورادو، مايكل دوغيرتي، الثلاثاء، إن منفذ هجوم "بولدر" يدعى، أحمد العليوي العيسى، ويبلغ من العمر 21 عاما.

وأشار المدعي العام في المقاطعة، إلى أن أحمد من سكان أرفادا في كورولورادو، عاش أغلب حياته في الولايات المتحدة.

ويواجه أحمد 10 تهم بالقتل من الدرجة الأولى، وفق ما قالت قائدة شرطة المدينة، ماريس هيروليد، بحسب تقرير نشرته شبكة "سي أن أن".

وتأتي هذه الحادثة بعد هجوم وقع الأسبوع الماضي، حيث قتل مسلح ثمانية أشخاص في صالونات تدليك آسيوية في أتلانتا (جورجيا، جنوب شرق) البلاد.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي