الخارجية السورية: بيان الاتحاد الأوروبي مليء بالمغالطات والادعاءات التي تجافي الواقع

متابعات الامة برس:
2021-03-15 | منذ 7 شهر

دمشق-وكالات: وصفت دمشق البيان الأوروبي حول سوريا بأنه مليء بالمغالطات والادعاءات التي تجافي الواقع، ورأت أنه "تأكيد على استمرار تلك المؤسسة بسياساتها العدائية إزاء سوريا".

وقالت الخارجية السورية إن "مؤسسة الاتحاد الأوروبي أصدرت بيانا حول سوريا مليئا بالمغالطات" وأضافت أن "مؤسسة الاتحاد الأوروبي لا يحق لها التظاهر بالحرص على السوريين، وهي غير مؤهلة للاضطلاع بأي دور إيجابي مادامت أسيرة النهج الذي ثبت فشله".

ونقلت وكالة "سانا" عن مصدر رسمي في الخارجية السورية أن "مشاركة الاتحاد في العدوان على سوريا من خلال دعم المجموعات الإرهابية بمختلف الأشكال، وممارسة الإرهاب الاقتصادي من خلال الاجراءات القسرية أحادية الجانب اللامشروعة، يجعل من هذه المؤسسة مسؤولة عن سفك الدم السوري ومعاناة السوريين المعيشية".

وقال المصدر إن "المؤتمرات التي تنظمها مؤسسة الاتحاد الأوروبي بخصوص سوريا تجمع العديد من أعداء الشعب السوري من الدول المعادية وأدواتهم من الإرهابيين" وأضاف أنها "تأتي استمرارا للنهج الأوروبي الخاطئ في التعاطي مع الأوضاع في سوريا، ومحاولاته الدائمة في التطاول على السيادة الوطنية السورية".

وقالت الخارجية السورية إن "مرور عشر سنوات على الحرب الظالمة على سوريا هو مناسبة لإدانة سياسات مؤسسة الاتحاد الأوروبي المعادية".

واعتبرت الخارجية أنه "كان الأولى بهذه المؤسسة استخلاص العبر من فشل سياساتها، وإنتاج مقاربة أخرى أساسها احترام السيادة والمصالح الوطنية السورية".

وختمت الخارجية بيانها بالقول إن "العقلية الاستعمارية التي لاتزال تدغدغ مشاعر بعض أعضاء مؤسسة الاتحاد الأوروبي أصبحت من الماضي، وإن السوريين الذين طردوا المحتل الفرنسي من بلادهم لن يسمحوا لهؤلاء بالعودة مجددا والتدخل في الشؤون السورية".

وقالت إن على هؤلاء "عليهم أن يدركوا أن القرار الوطني السوري لن يكون إلا سوريا بامتياز".

وكان الاتحاد الأوروبي أصدر بيانا في الذكرى العاشرة للحرب السورية أكد فيه ثبات مواقف بروكسل في تحميل الحكومة السورية مسؤولية العنف، مشيرا إلى أن سيستمر بفرض عقوبات ضد شركات وأشخاص "مقربين من النظام" في دمشق،.

كما تطرق البيان إلى الانتخابات الرئاسية السورية القادمة، مشيرا إلى "ضرورة أن تكون شاملة و شفافة"، ومعتبرا أن من دون مشاركة كل السوريين بمن فيهم المتواجدين في الخارج، لا يمكن لهذا الاستحقاق أن يساهم في حل الصراع أو أن يؤدي إلى تطبيع العلاقات مع دمشق، وفق البيان.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي