من جديد.. كورونا يهدد القلب بحالة نادرة

متابعات
2021-03-12 | منذ 1 شهر

حتى بعد الإصابة بالعدوى والشفاء منها، ترك فيروس كورونا المستجد الكثير من التأثيرات والمضاعفات طويلة المدى على المتعافين من عدواه وشملت مختلف أعضاء الجسم، بما فيها القلب والأوعية الدموية.

حيث أثر فيروس كورونا المستجد على القلب بحالة نادرة تعرف باسم متلازمة تسرع القلب الانتصابي الوضعي ( pots )، تسبب الشعور بالدوار أو الدوخة عند الوقوف، وتصيب المتعافين من عدوى الفيروس بعد أشهر من التعافي.

إلى جانب الدوخة يمكن أن تشمل الأعراض الأخرى لهذه المتلازمة خفقان القلب والصداع والتعب وعدم وضوح الرؤية.

كما يمكن أن تتسبب في الإصابة بمرض فيروسي أو عدوى شديدة أو صدمة وقد شاهدها فريق جامعة لوند السويدية بعد التعافي من كورونا كآثار طويلة الأمد.

وفي الدراسة تم تشخيص إصابة 200 إلى 250 شخصاً بمتلازمة تسرع القلب الانتصابي الوضعي بعد الإصابة بفيروس كورونا في ستوكهولم بالسويد،  حيث أجريت الدراسة، ولا توجد بيانات متاحة عن حالة الأماكن الأخرى.

وهذا يشير إلى أن POTS يمكن أن تكون عرضاً طويل المدى للمرض الذي وضع الكثير من العالم في حالة من الانغلاق.

وأوضحت المؤلفة الرئيسية مادلين يوهانسون بأن “التشخيص على المدى الطويل غير معروف حتى الآن لكن بعض المرضى يتعافون تلقائياً بعد 6-9 أشهر”  على الرغم من أنها أضافت أن الآخرين لم يتعافوا بعد من هذه الحالة”.

ولا يوجد علاج أو علاج قياسي لهذه المتلازمة لكن يمكن إدارته من خلال الرعاية الذاتية وبعض الأدوية، وفقاً للأطباء المسؤولين عن الدراسة الجديدة



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي