رئيس فنزويلا يقرر مراجعة العلاقات مع إسبانيا

متابعات الأمة برس
2021-02-28

أعلن رئيس فنزويلا، نيكولاس مادورو، مراجعة كل العلاقات التي تربط بلاده مع إسبانيا في ضوء ما بـ"العدوان" الذي تمثله زيارة وزيرة الخارجية الإسبانية، أرانتشا جونزاليز لايا، السبت إلى مخيم يضم فنزويليين نازحين في مدينة كوكوتا الكولومبية، المتاخمة لولاية تاتشيرا الفنزويلية.

وقال مادورو خلال فعالية جماهيرية مساء السبت 27 فبراير 2021م  "سنقوم بمراجعة شاملة لكل علاقة مع إسبانيا، على جميع المستويات، كفى اعتداءات".

وأضاف: "لقد حذرنا حكومة إسبانيا في الوقت المناسب.. سنرد بقوة على أي عدوان يأتي، سواء كان قولا أو فعلا أو دبلوماسية أو سياسة".

وجاء قرار مادورو ردا على زيارة غونزاليز لايا إلى كوكوتا، المركز الرئيسي لدخول عشرات الآلاف من الفنزويليين الذين يغادرون بلادهم إلى كولومبيا.

ووفقاً للبيانات الرسمية، يوجد ما لا يقل عن مليون و748 ألف فنزويلي في كولومبيا، التي تعد الوجهة الرئيسية لأكثر من خمسة ملايين شخص غادروا البلد النفطي هاربين من الأزمة.

واستقر بعض هؤلاء المهاجرين في كوكوتا، وهي مدينة تقع على حدود ولاية تاتشيرا بغرب فنزويلا.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي