لا تتجاهل ظهورها فقد تهدد الحياة.. النزيف الداخلي بين الأعراض والأسباب

متابعات الأمة برس
2021-02-27 | منذ 1 شهر

غالباً ما يؤدي التعرض لحادث معين أو صدمة قوية أو حتى وجود التهابات أو تلف في أحد أعضاء الجسم إلى حدوث نزيف داخل الجسم، لا يمكن رؤيته في أوقات كثيرة أو الانتباه إليه، وهو ما يعرف باسم “النزيف الداخلي”

وفي بعض الحالات قد يكون النزيف الداخلي حالة طبية طارئة قد تهدد الحياة إذا ما لم يتم معالجته في الوقت المحدد وأبرز أعراضه:

– ضعف شديد.

– فقدان الوعي، وانخفاض ضغط الدم.

– مشاكل بصرية حادة.

– خدر وضعف في جانب واحد من الجسم.

– صداع حاد، وآلام شديدة في البطن.

– ضيق في التنفس، وألم في الصدر.

– قيئاً دموياً أو داكناً أو برازاً، إذا كان النزيف خلف الأعضاء الداخلية

– ظهور كدمات حول السرة أو على جانبي البطن.

يستغرق العثور على مصدر النزيف الداخلي بعض الوقت ويتطلب فحصاً بدنياً شاملاً، ويمكن أن تشمل:

– تلف الأوعية الدموية.

– ضعف عوامل التخثر في الجسم.

– الإفراط في تناول بعض الأدوية، مثل مميعات الدم.

– ارتفاع ضغط الدم المزمن إذ يضعف جدران الأوعية الدموية.

– اضطرابات النزيف الموروثة مثل الهيموفيليا.

– وجود مشكلات في الجهاز الهضمي، وتشمل هذه أورام القولون الحميدة، والتهاب القولون وغيرها.

– الصدمة، بما فيها حوادث السيارات والسقوط ما يؤدي إلى إتلاف الأعضاء والأوعية الدموية والعظام.

– تمدد الأوعية الدموية.

– كسور العظام الأكبر حجماً مثل عظم الفخذ.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي