"فيسبوك" يكشف عن اتفاقيات أولية مع 3 ناشرين أستراليين

2021-02-26 | منذ 2 شهر

كشفت شركة فيسبوك، الجمعة 26نوفمبر2021،عن اتفاقيات أولية مع 3 ناشرين أستراليين، بعد يوم من إقرار البرلمان قانونا من شأنه أن يجعل الشركات الرقمية العملاقة تدفع مقابل الأخبار.

وقالت فيسبوك إن خطابات النوايا تم توقيعها مع منظمات إخبارية مستقلة، هي: برايفت ميديا ​وشوارتز ميديا ​وسولستيس ميديا. وأضافت -في بيان- أن الاتفاقيات التجارية سيتم التوقيع عليها في صورتها النهائية في غضون 60 يومًا. وقال البيان "ستجلب هذه الاتفاقيات قائمة جديدة من الصحافة المتميزة، بما في ذلك بعض المحتويات المدفوعة مسبقًا إلى فيسبوك".

وقالت الرئيسة التنفيذية لشركة "شوارتز ميديا" ريبيكا كوستيلو إن الصفقة ستساعد شركتها في مواصلة إنتاج صحافة مستقلة. وأضافت "لم يكن يومًا أكثر أهمية مما هو عليه الآن؛ أن يكون لديك تعدد الأصوات في الصحافة الأسترالية".

وقال الرئيس التنفيذي لوسائل الإعلام الخاصة ويل هايوارد إن الاتفاق الجديد مبني على أساس شراكة مع فيسبوك.

وكان البرلمان الأسترالي أقر أمس الخميس التعديلات النهائية على قانون يجبر شركات التقنية على الدفع لوسائل الإعلام الإخبارية مقابل محتواه الذي ينشره.

ووافق فيسبوك على رفع حظر استمر 6 أيام، حرم الأستراليين من الوصول إلى الأخبار ومشاركتها. ولا يبدو أن الوصول إلى المواقع الإخبارية الأسترالية تمت استعادته بالكامل حتى اليوم الجمعة.

وكانت غوغل -العملاق الرقمي الآخر- وقعت بالفعل صفقات ترخيص المحتوى أو على وشك إبرام صفقات مع بعض أكبر ناشري الأخبار في أستراليا.

من جانبه، قال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون إن القانون الجديد كان حاسمًا للصفقات التي تتفاوض عليها شركات الإعلام الأسترالية مع بوابتي الإنترنت. وبموجب القانون إذا لم تتمكن المنصة من التوصل إلى اتفاق مع شركة إخبارية، فيمكن تعيين لجنة تحكيم لتحديد سعر ملزم قانونًا للصحافة.

وأكد موريسون للصحفيين أن "عمالقة التكنولوجيا العالمية يغيّرون العالم، لكن لا يمكننا السماح لهم بإدارة العالم". وأضاف "الناس في المجتمعات الحرة مثل أستراليا -الذين يذهبون إلى صناديق الاقتراع ويذهبون ويصوتون- هم من يجب أن يديروا العالم".

 

وتعتزم فيسبوك تصحيح الخطأ بعد تعرضها لوابل من الانتقادات لحظرها بشكل مؤقت مقالات صحفية في أستراليا احتجاجا على قانون يطلب من الشركات الرقمية العملاقة تسديد مبالغ مالية لوسائل الإعلام، من خلال استثمار "ما لا يقل" عن مليار دولار في المحتويات الإخبارية في السنوات الثلاث المقبلة.

وكتب المسؤول عن الشؤون العامة في عملاق الشبكات الاجتماعية نيك كليغ في مدونة الأربعاء "لقد استثمرنا 600 مليون دولار منذ عام 2018 لدعم قطاع الإعلام، ونعتزم استثمار "ما لا يقل عن مليار دولار إضافية في السنوات الثلاث المقبلة".

ولم يعط المسؤول أية تفاصيل حول توزيع الاستثمارات المقبلة للشركة في وسائل الإعلام، ولا الشكل الذي ستتخذه هذه الاستثمارات؛ هل ستكون مبالغ مالية أو شراكات أو تدريبات أو حقوق نشر؟

وأكد كليغ أن شركة "فيسبوك تريد أكثر من أي وقت مضى (عقد) شراكات مع الناشرين الصحفيين".

ويأتي الوعد الذي قطعته الشركة غداة انتهاء تجاذب شديد مع الحكومة الأسترالية حول مشروع قانون ينظّم العلاقات بين وسائل الإعلام التقليدية -التي تواجه صعوبات مالية كبيرة- والشركات العملاقة التي تسيطر على الإنترنت وتكسب قسمًا كبيرًا من عائدات الإعلانات.

وبعد حظر نشر روابط مقالات إخبارية تعود لوسائل إعلام محلية أو عالمية ردًّا على هذا القانون، تراجع أخيرا صاحب تطبيقي إنستغرام وواتساب، وأبرم في اللحظة الأخيرة اتفاقا مع كانبيرا يشمل تسديد مبالغ مالية لوسائل الإعلام مقابل محتوياتها التي تُنشر على منصاته.

وبموجب التسوية التي تم التوصل إليها مع الحكومة الأسترالية، لن تتعرض شركتا فيسبوك وغوغل المستهدفتان في مشروع القانون لعقوبات في حال أبرمت بعض الاتفاقيات مع وسائل إعلام محلية بهدف دفع مبالغ مالية مقابل الأخبار. وأُمهلت الشركتان شهرين للتفاوض بشأن هذه الترتيبات وتجنّب صدور قرار ملزم.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي