الصدر محذرا العراقيين: هجوم أربيل لتحقيق هدفين

متابعات الأمة برس
2021-02-17 | منذ 2 أسبوع

حذر زعيم التيار الصدري في العراق "مقتدى الصدر"، الأربعاء 17 فبراير 2021م ، من أن هجوم أربيل وتصعيد سنجار، هو مقدمة لإلغاء زيارة بابا الفاتيكان للبلاد، أو لإلغاء الانتخابات المبكرة.

وقال "الصدر" عبر "تويتر": "إنني لم ولن أقبل التدخل من قبل دول الجوار بالشأن العراقي أو التعدي على عراقنا الحبيب، كما أنني لم ولن أرضى أن يكون العراق منطلقا للتعدي على دول الجوار مطلقا، وإن كانت هناك مشاكل عالقة مع تلك الدول فلا بد للحكومة حلها من خلال الحوار".

وأضاف: "ولعل ما يحدث من تصعيد في سنجار وما حدث من قصف غير مبرر في أربيل ومحاصرة بعض المطارات في الجنوب هي مقدمة لإلغاء زيارة البابا للعراق، أو مقدمة لإلغاء الانتخابات المبكرة".

ودعا "الصدر" الحكومة العراقية إلى الالتفات لذلك والتعامل بحذر وحكمة.

والأسبوع الجاري، رحب "الصدر" بزيارة بابا الفاتيكان "فرنسيس" في مارس/آذار المقبل إلى العراق، قائلا إن "زيارته مرحب بها، وقلوبنا قبل أبوابنا مفتوحة له".

ومن المقرر أن يزور بابا الفاتيكان الموصل ومنطقة سهل نينوى المحيطة بها، وسيزور أربيل شمالي العراق، حيث سيقيم قداسا في أحد ملاعب المدينة.

والإثنين الماضي، تعرض مطار أربيل الدولي لهجوم بالصواريح تبنته "سرايا أولياء الدم"، في ما توعدت الولايات المتحدة بمحاسبة المسؤولين عن الهجوم، الذي أسفر عن مقتل واحد وإصابة 9 بينهم أمريكي.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي