مسؤول سوداني: إثيوبيا تمارس ما يشبه الاستيطان الإسرائيلي على أراضى السودان

متابعات الأمة برس
2021-02-13 | منذ 8 شهر

شبه عضو مجلس السيادة الانتقالي بالسودان شمس الدين الكباشي التعديات الإثيوبية على أراضي بلاده في منطقة الفشقة بالاستيطان الإسرائيلي في فلسطين.

وأكد الكباشي أمس الجمعة 12 فبراير 2021م أن السودان استعاد نسبة كبيرة من أراضية بلغت 90%، وأشار إلى أنه تبقت فقط حوالي 3 نقاط قال إن السودان يأمل أن تحل بالتفاوض، ولا يضطر لنزعها بالحرب في سبيل استعادته لأراضي.

 وقال: "نحن نأمل من الإخوة في إثيوبيا إخلاء هذه المنطقة بكل مصانعها فنحن لا نريد أن نستولى على أي شيء منهم وهي منطقة سودانية وإن ظلت تدعي إثيوبيا إنها تتبع لها".

وأضاف: "هي من وجهة نظرنا استيطان يشبه الاستيطان الإسرائيلي في فلسطين ولن نسمح به ولن نسمح بأي استيطان آخر داخل الفشقة أو أي منطقة أخرى".

موضوع يهمك : الخرطوم: استمرار التظاهرات مصحوبة بأعمال عنف.. والأمن يعتقل 100 متهم في دارفور

واعتبر عضو مجلس السيادة السوداني أن ما ينقص إثيوبيا هو الشجاعة فقط لإعلان الحرب في ظل استمرار اعتداءاتها وحشد قواتها على الحدود.

وأكد الكباشي أن السودان لا يرفض الوساطة مع إثيوبيا لكن بشرط وضع العلامات الحدودية المرسمة سلفا.

ومنذ نوفمبر الماضي يسود التوتر على حدود البلدين بعد أن أعاد الجيش السوداني انتشار قواته في مناطق الفشقة ليستعيد نحو 90% من أراض زراعية شاسعة كان يستغلها مزارعون إثيوبيون تحت حماية مليشيات مسلحة.

وشككت مؤخرا أديس أبابا في الحدود المعترف بها دوليا بين السودان وإثيوبيا وفقا لخط "الميجور قوين" عام 1902.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي