سلطات ميانمار تحجب تويتر وانستغرام وأنباء عن انقطاع الانترنت في جميع أنحاء البلاد

متابعات الامة برس:
2021-02-06 | منذ 4 أسبوع

بورما-وكالات: وسعت السلطات العسكرية المسؤولة عن ميانمار الحظر المفروض على وسائل التواصل الاجتماعي، في أعقاب الانقلاب الذي وقع الأسبوع الماضي، وحجبت موقعي تويتر وانستغرام.

جاء ذلك بينما استمرت احتجاجات الشوارع في التوسع، السبت 6نوفمبر2021، حيث تجمع حوالى 1000 متظاهر في شوارع يانغون، أكبر مدينة في البلاد،  لإظهار معارضتهم لاستيلاء الجيش على السلطة.

تم نشر أكثر من 100 من رجال شرطة مكافحة الشغب لمنعهم من المضي قدماً. وهتف أعضاء الحشد "الدكتاتورية العسكرية يجب أن تسقط" و "تسقط الديكتاتورية"، بحسب وكالة "أسوشيتد برس".

بالإضافة إلى فيسبوك والتطبيقات ذات الصلة، أمرت الحكومة العسكرية، أمس الجمعة، مشغلي الاتصالات ومقدمي خدمات الإنترنت بقطع الوصول إلى تويتر و انستغرام، مبررة ذلك بأنّ "بعض الأشخاص يحاولون استخدام كلا التطبيقين لنشر أخبار كاذبة".

الخارجية انتقدت اختيار "مجموعة صغيرة من القادة العسكريين مصالحهم على حساب إرادة ومصلحة الشعب   

في المقابل، أعرب مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي عن قلقهم إزاء التقارير غير المؤكدة التي تفيد بأن الوصول إلى الإنترنت قد يتم قطعه قريباً، على الأقل خلال عطلة نهاية الأسبوع. وأفاد البعض عن فقدان الخدمة على شبكاتهم المحمولة.

وفي سياق متصل، أعلنت مجموعة "نيتبلوكس" المستقلة أن شبكة الانترنت قطعت في جميع أنحاء البلاد السبت، وفقاً لوكالة "فرانس برس".

وقالت هذه المنظمة غير الحكومية التي ترصد قطع الانترنت في جميع أنحاء العالم إن بورما "تواجه الآن انقطاع الإنترنت للمرة الثانية الثاني على مستوى البلاد" منذ الساعة العاشرة (03.30 توقيت غرينتش).

ويعترض المحتجون على الانقلاب الذي أعاد الحكم العسكري إلى بورما، واضعا حدا للتجربة القصيرة للديمقراطية التي استمرت 10 سنوات في هذا البلد.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي