إليك تأثير الإهمال العاطفي على الحياة الزوجية

2021-02-01 | منذ 3 شهر

الإهمال العاطفي هو الفشل في تقديم الدعم العاطفي الذي يجب على المرء أن يقدمه لشريك حياته، وهو ما يؤدي إلى تأثير سيء على العلاقة الزوجية، قد تكون محاولة فهم الحياة العاطفية لشريكك بصدق أمراً معقداً في بعض الأحيان وتتطلب حضوراً ونية وجهداً صادقاً. يتيح لك تحديد أولويات شريكك تعزيز مجموعة المهارات العاطفية هذه، ويمكن أن يوفر الأمان في العلاقة، ويمكن أن يزيد العلاقة الحميمة والاتصال بشكل عام...وبحسب الدكتور مدحت عبدالهادي، خبير العلاقات الزوجية أن الآثار الشائعة للإهمال العاطفي على العلاقات تظهر فيما يلي:

الاحتياجات الشخصية

قد تواجهين صعوبة في تحديد رغباتك وعواطفك وتجدين صعوبة في وضع حدود صحية في علاقتك...وقد تشعرين أنك أقل قيمة من الآخرين.
يمكن أن يؤدي الإهمال العاطفي إلى الإضرار بشدة بتقديرك لذاتك، مما يجعلك تشعرين بالدونية وانخفاض الأهمية.
نظراً لأن علاقتك غالباً ما تكون أحادية الجانب، فمن غير المرجح أن تكون مرضية...يمكن  أن يؤدي الافتقار إلى العمق والمشاركة إلى أن تكون علاقتك مع الشريك محدودة أو قصيرة العمر.

مشاركة الأفكار والمشاعر

إذا كنت تواجهين مشكلة في بناء علاقة عاطفية مع شريكك، فقد تواجهين بعض المشكلات التي لم يتم حلها بسبب الإهمال العاطفي...نظراً لأن الاهمال العاطفي يجعل من الصعب إدراك مشاعرك، يصبح من الصعب مشاركة أفكارك ومشاعرك مع الآخرين. من خلال عدم السماح لنفسك بشغل مساحة أو التطوير في علاقتك مع الشريك.. الشعور بالوحدة على الرغم من وجودك حول أشخاص يهتمون بك.

احتياجاتك مهمة

عندما تشعرين أن احتياجاتك أقل أهمية من احتياجات الآخرين، فقد تشعرين بأنك لا تستحقين المساعدة والدعم عندما تشعرين بالإحباط في المقابل.
عندما يتم عزل مشاعرك، قد لا تتمكنين من الوصول إلى الطاقة لتوليد التقارب والاتصال. هذا يمكن أن يترك مشاعرك معزولة وبعيدة حتى لو كنت جالسةً في غرفة مع آخرين.

انعدام الشعور بالأمان

يمكن أن يجعلك الإهمال العاطفي تشعرين بأنك غير محبوبة وغير مستحقة، مما يجعلك تظهرين مجموعة واسعة من السلوكيات والعواطف الضارة، مثل الغيرة الشديدة أو الخجل أو الشعور المستمر بالوحدة.

موضوع يهمك:  أمور لا يطلبها الزوج المحب من شريكة حياته

من خلال إعطاء الكثير وعدم أخذ ما يكفي أو مشاركة أجزاء من نفسك، يتم استهلاك الكثير من الطاقة. قد لا تشعرين بالنشاط أو الامتلاء أثناء التواصل الاجتماعي بسبب طبيعة التفاعل أحادية الجانب. بدون قضاء الوقت في أن تكوني على طبيعتك فقط، يتم إنفاق الكثير من الطاقة في محاولة أن تكوني الشخص الذي تعتقدين أن الآخرين يريدونك أن تكونيه.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي