مسلح واشنطن: لست مجرماً بل ضللت طريقي!

2021-01-17 | منذ 8 شهر

واشطن - بعد ساعات من إعلان الشرطة الأميركية توقيف رجل مسلّح ومدجّج بالذخيرة حاول عبور إحدى نقاط التفتيش المقامة في محيط مبنى الكابيتول، حيث ستقام الأربعاء مراسم تنصيب الرئيس الجديد جو بايدن، أوضح الرجل أنه لم يكن يخطط لأي عمل عدواني، مؤكداً أنه "ضل طريقه".
فقد قام ويسلي ألين بيلر البالغ من العمر 31 عاما، بحسب ما أفادت صحيفة "واشنطن بوست"، بعبور نقطة تفتيش بالقرب من مقر الكونغرس بسيارته، حيث قابله ضباط شرطة الكابيتول وضبطوا معه سلاحاً نارياً وذخيرة، وفقا لوثائق المحكمة.

وقال متحدث باسم شرطة الكابيتول إن بيلر اعتقل بتهمة حمل مسدس بدون ترخيص وحيازة سلاح ناري غير مسجل وحيازة ذخيرة غير مسجلة.

تعهد شخصي ينقذه

ورغم عدم اعتراض الادعاء، إلا أن بيلر أفرج عنه بعد تعهد شخصي، لكنه لم يسمح له بالعودة لمدينته إلا للمثول أمام المحكمة أو لقاء محاميه.

فيما ادعى بيلر الذي يعمل حارس أمن في واشنطن، أنه نسي سلاحه الناري في السيارة عندما غادر منزله في فيرجينيا، مؤكداً أنه يملك رخصة حمل السلاح.

مبنى الكابيتول في العاصمة واشنطن
وأضاف: "توقفت في نقطة التفتيش بعد أن ضللت الطريق في العاصمة، لأنني من أبناء الريف".

كما اعتبر أن أوراق الاعتماد التي حصل عليها كانت كافية لدخول المنطقة، مضيفا: "لست مجرما. لا أريد أن يعتقد أطفالي بأنني شخص سيئ".

"لست مجرماً"

بدورها، كشفت شرطة الكابيتول في أوراق الاتهام أن بيلر "غير مصرح له بدخول المنطقة المحظورة" بشهادة الاعتماد التي قدمها، مشيرة في بيان إلى أنه قدم أوراق اعتماد "غير حكومية".
إلى ذلك، أفاد شخص على دراية بأفعال بيلر لواشنطن بوست، والذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته لأن القضية لا تزال منظورة، إن بيلر ليس له علاقات متطرفة، وتعاون بشكل كامل مع المحققين، قبل أن تتم تبرئته من أغلب التهم، باستثناء حمل المسدس بدون ترخيص.

واشنطن أضحت منطقة أمنية

يشار إلى أن سلطات واشنطن كانت حوّلت العاصمة الأميركية في الأيام الماضية منطقة أمنية وقد نشرت حواجز إسمنتية وأسلاكا شائكة في المنطقة المحيطة بمقر الكونغرس، الذي تعرّض في 6 يناير لعملية اقتحام نفّذها مناصرون للرئيس المنتهية ولايته دونالد ترمب.

من أمام مبنى الكابيتول في واشنطن

وتخشى السلطات تجدد الاضطرابات على هامش تنصيب بايدن رئيسا للولايات المتحدة الأسبوع المقبل.

وغالبا ما تكون مراسم التنصيب مناسبة لتدفّق مئات ملايين الأميركيين إلى العاصمة لحضور الحفل الذي يقام في الباحة الخارجية لمبنى الكابيتول.

لكن سيكون للمراسم هذا العام طعم خاص، إذ ستكون الباحة الخارجية الكبيرة أمام الكونغرس مغلقة أمام العامة.

ولن يُسمح إلا لحاملي التصاريح بدخول المنطقة، حيث ينتشر آلاف العسكريين.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




كاريكاتير

إستطلاعات الرأي