كيف يصبح رئيسا للجميع : بايدن يواجه تحديا مختلفا لرأب الصدع بين الأميركيين

2021-01-12 | منذ 2 أسبوع

وضع حد للانقسامات بين الأميركيين مفتاح معالجة جذور المشكلة.انضافت أعمال العنف في مبنى الكابيتول إلى سلسلة طويلة من الملفات الداخلية المعقدة التي ستكون أمام جو بايدن، بالنظر إلى حالة الفوضى الممزوجة بالاستياء والتي خلفها دونالد ترامب قبل أيام من رحيله. ويسود اعتقاد داخل المجتمع السياسي وحتى المؤرخين أن معالجة ذلك تتوقف على حنكة الرئيس الجديد بغية رأب الصدع بين الأميركيين.

واشنطن – ظهر الرئيس المنتخب جو بايدن على شاشة التلفزيون الأسبوع الماضي، حين تجمع عدد من أعضاء الكونغرس من الحزبين الجمهوري والديمقراطي في مكان لم يكشف عنه لحمايتهم من حشد عنيف كان ينهب مبنى الكابيتول.

تتذكر السيناتورة آمي كلوبوشار، وهي ديمقراطية من ولاية مينيسوتا، كيف “صمتت الغرفة بأكملها” بينما كان الجميع يستمع إلى بايدن وهو يدين التمرد ويدعو إلى الهدوء.

ويبدو أن الطريقة المحترمة، التي استمع بها المشرعون إلى بايدن خلال واحدة من أحلك لحظات الولايات المتحدة، أعطت كلوبوشار الأمل في أن الرئيس الجديد لديه فرصة لتوجيه البلاد إلى ما بعد الفترة الأخيرة المضطربة من رئاسة دونالد ترامب.


تحدّ مختلف
من الواضح أن معالجة قضية توحيد الأمة الأميركية ستكون تحديا مختلفا للرئيس الجديد قياسا بمن سبقوه في الحكم، إذا ما تم استثناء الرئيس المنتهية ولايته طبعا.

وثمة إجماع اليوم على أن المهمة لن تكون سهلة بالمرة، حيث أن هذا التحدي لم تشهد الولايات المتحدة مثله من قبل، ولذلك يحتاج الرئيس الجديد الموازنة بين مطالب المساءلة بعد أن حرّض ترامب على أعمال الشغب ضد أولئك الذين يقلقون بشأن المزيد من تقسيم البلاد.

وتقول ألكساندرا جيفي، المحررة في وكالة أسوشيتد برس، إنه لا يمكن لأي خطوة خاطئة أن تزيد من استقطاب المجتمع الأميركي فحسب، بل تهدد قدرة بايدن على الفوز بموافقة الكونغرس السريعة على اختيار وزرائه والأولويات الأخرى مثل تشريعات الاستجابة لفايروس كورونا.

وكانت المرة الأخيرة التي واجهت فيها الولايات المتحدة مثل هذه الأسئلة الخطيرة حول كيفية استجابة رئيس جديد لأفعال سلفه، في عام 1974 حينما تولى جيرالد فورد الرئاسة بعد استقالة ريتشارد نيكسون على خلفية فضيحة ووترغيت وتجنب العزل من منصبه.

في النهاية، أصدر فورد عفوا عن نيكسون، وهي خطوة لم تكن تحظى بشعبية كبيرة في البداية ولكن تم اعتبارها لاحقًا خطوة مهمة نحو التعافي.

ويعتقد المؤرخ مارك أبديغروف، الرئيس والمدير التنفيذي لمؤسسة ليندون بينز جونسون “أل.بي.جي”، أنه بسبب حجم تصرفات ترامب وحقيقة أن البلاد منقسمة بشأن رئاسته أكثر بكثير مما كانت عليه في عهد نيكسون، فمن الأفضل أن يبتعد بايدن عن أي إجراءات تتخذ ضد ترامب بمجرد تركه لمنصبه.

ورغم أن نيكسون كذب على الشعب الأميركي من خلال مشاركته في عرقلة العدالة في تحقيق ووترغيت، لكنه لم ينسق تمردًا في مبنى الكابيتول ولم يحاول قلب نتائج الانتخابات، ومن هذا المنطلق يرى أبديغروف أنه يجب على بايدن أن يكون مدركًا تمامًا في التعامل مع الرئيس ترامب وأن يترك الأمر بيد الكونغرس والسلطة القضائية.

لكن وعلى الرغم من الهدوء الذي يتمتع به بايدن في التعامل مع الأحداث مهما كانت صعوباتها بالنظر إلى تاريخه الطويل في العمل السياسي، فإن الوضع الحالي مختلف عن فترة نيكسون. كما أن ترامب يرفض حضور مراسم تسليم السلطة للرئيس الجديد، وهو ما يجعل سيناريو ملاحقته من قبل بايدن أمرا ممكنا.

في الوقت الحالي، يبدو أن بايدن راضٍ عن ترك القرارات المتعلقة بمصير ترامب للكونغرس. وقد قال للصحافيين الأسبوع الماضي “الكونغرس هو من يقرر، لكنني سأضطر إلى ذلك وسيتعين عليهم أن يكونوا مستعدين للانطلاق بسرعة، فقد أقسمت أنا وكاميلا هاريس اليمين على معالجة الأوضاع التي تتعرض لها أمتنا بسرعة”.

ولقد صاغ بايدن حملته الرئاسية بشكل أساسي على أنها رد على ترامب، متعهداً بـ”استعادة روح الولايات المتحدة”. وقد قال إنه قرر السعي للحصول على البيت الأبيض بعد أن شاهد ترامب يقول إن هناك “أناسا طيبين للغاية على كلا الجانبين” في مظاهرة مميتة لتفوّق العرق الأبيض في شارلوتسفيل بولاية فرجينيا.

عوامل توحيد الأمة
تُفاقم السابقة الخطيرة في المشهد السياسي الأميركي من حدة الجدل حول كيفية الانفصال عن عهد ترامب. ويقول العديد من الديمقراطيين إن أفضل طريقة لبايدن لتوحيد الأمة واستعادة الثقة في الحكومة هي تحقيق نتائج ملموسة في القضايا التي تهم جميع الأميركيين، بما في ذلك جائحة فايروس كورونا والاقتصاد.

ويرى ستيف إسرائيل، العضو الديمقراطي السابق في الكونغرس، أنه ومن خلال تجربته فإن المشرعين عندما يشعرون بأن الأمور تمضي أبعد مما ينبغي، يتراجعون بضع خطوات. وقال “أعتقد أن هناك الكثير من الجمهوريين الآن يريدون العودة بضع خطوات نحو الوسط”.

لكنه شدد على أنه إذا كان بايدن يأمل في تجاوز ترامب، فسيتعين عليه التحرك بسرعة لإظهار أن الإجراء من الحزبين ممكن. وقال “إذا اختبر بايدن شهية الجمهوريين لمحاولة تحقيق فوز سريع وموضوعي لمواجهة أزمة الوباء أو ربما استثمارات في البنية التحتية، فسوف يرسل ذلك رسالة إلى الدولة بأكملها مفادها أن الشراكة والشفاء ممكنان”.

وسيتعين على بايدن أيضا إجراء عدد من التحقيقات الجارية في تصرفات ترامب خلال اقتحام الكابيتول وفي محاولة الضغط على مسؤولي الدولة لإلغاء نتائج الانتخابات لصالحه. ولقد قال مرارا إنه سيظل مستقلا تمامًا ولن يتدخل في أي تحقيقات جارية مع سلفه.

ويقول الديمقراطيون إن هذه هي النغمة التي يرغبون في أن يتخذها بالضبط ولكن من المهم كذلك، كما قال السيناتور فيرمونت باتريك ليهي، محاسبة المتورطين في الأحداث الأخيرة.

وكان هناك عدد هائل من الجرائم والجنايات التي ارتكبت. وقال ليهي “علينا التأكد من التعامل مع هؤلاء لأننا إذا تجاهلناهم تماما، فإننا نقول لأي شخص آخر يمكنك ارتكاب أي جريمة تريدها لأن الكونغرس سيتجاهلها”.

وبينما يؤكد الديمقراطيون أنهم يريدون من بايدن التركيز على القضايا التي تواجه إدارته وليس التحقيقات مع سلفه، إلا أنهم يقولون أيضًا إنه من المهم معالجة القضايا المنهجية التي كشفتها المعاملة غير المتساوية من قبل الشرطة لمثيري الشغب في الكابيتول.

ولاحظ الكثيرون أن وجود الشرطة واستجابتها للحشد الأبيض إلى حد كبير كانا أصغر بكثير وأقل عدوانية من تلك التي شوهدت في عدد من الاحتجاجات السلمية لـ”حياة السود مهمة” حيث كان الحشد أكثر تنوعًا.

وتقول الخبيرة الإستراتيجية الديمقراطية كارين فيني، إنه من المهم أن يعترف بايدن بذلك و”هذا هو ما نحن عليه الآن، ولكن ليس ما يجب أن نكون عليه وإذا كانت هذه هي الرسالة فسيكون من المفيد محاولة البدء في جمعنا معًا”.

ومن المرجح أن تلعب كلوبوشار دورا مهما في تحقيق من الحزبين حول الخطأ الذي حدث في مبنى الكابيتول، وقالت إنه مهما اكتشف فريقها، فإن الأمر متروك لوزارة العدل لتقرير كيفية التصرف. لكنها أشارت إلى أن التنصيب في حد ذاته قد يوفر الفرصة الأكثر أهمية لبايدن لوضع نغمة استشرافية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي