نهاية مهينة لرئيس كارثي : نسبة تاريخية... 56% من الأميركيين يؤيدون عزل ترمب

2021-01-11 | منذ 2 شهر

الرئيس الأميركي دونالد ترمب واشنطن - أظهر استطلاع للرأي أن عددا كبيرا من الأميركيين يؤيدون عزل الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترمب من منصبه، حتى قبل تعيين الرئيس المنتخب جو بايدن في 20 يناير (كانون الثاني)، بحسب شبكة «سي إن إن» الأميركية.

وأوضحت الشبكة أن غالبية المشاركين (56 في المائة) في استطلاع لشبكة «إيه بي سي نيوز» و«أبسوس»، كانوا مع عزل ترمب مقابل 43 في المائة.

وتُظهر استطلاعات الرأي التي أجريت في أعقاب أعمال الشغب إثر اقتحام مبنى الكابيتول يوم الأربعاء أن عددا كبيرا من الأميركيين يريدون عزل ترمب. وتابعت أن متوسط استطلاعات الرأي منذ يوم الأربعاء يوضح أن 50 في المائة من الأميركيين يريدون إما عزل ترمب وإما يريدون التعديل الخامس والعشرين أو أن يستقيل ترمب من منصبه فيما تقول الأقلية (43 في المائة) إنه لا ينبغي حدوث أي من هذه الأمور، وهو أمر غير مسبوق تاريخيا.

ولم ترتفع نسبة الأميركيين الذين أرادوا عزل بيل كلينتون بعد علاقته مع مونيكا لوينسكي أبداً عن 40 في المائة.

وبالمثل، كانت النسبة المئوية للأميركيين الذين اعتقدوا أنه يجب عزل ريتشارد نيكسون أو يريدون أن يتقدم بالاستقالة من منصبه حوالي 40 في المائة عندما صوت مجلس النواب لبدء تحقيق رسمي في عزله في 1974. وأوضحت أنه رغم أن عددا كبيرا من الأميركيين أرادوا إخراج نيكسون وترمب من منصبهما، لكن الأمر تطلب إجراءات عزل لدعم التغلب على المعارضة. ولفتت أن النسبة العالية من الأميركيين الذين يريدون رحيل ترمب عن منصبه تأتي في الوقت الذي يخطط فيه الديمقراطيون في مجلس النواب بالفعل لتقديم قرار عزل ضد ترمب في أقرب وقت يوم الاثنين. وقالت إنه مثل المحاولة السابقة، لا يبدو أن هناك رغبة كبيرة لدى الجمهوريين بمجلس الشيوخ في طرد ترمب من منصبه، ويجب أن يصوت 34 في المائة على الأقل من الجمهوريين في مجلس الشيوخ لصالح ذلك.

ومن المرجح أن يكون ترمب قد خرج من منصبه بحلول الوقت الذي يصوت فيه مجلس الشيوخ على أي قضايا تتعلق بإقالته، ومن المحتمل أنه عندما يرحل عن منصبه سيترك الأميركيين راغبين في نسيان مساءلته.

واختتم التقرير أن فكرة عزل رئيس من منصبه خطوة كبيرة ويبدو أن الكثيرين من الأميركيين مستعدون لخوضها.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي